بلدة المغير تحيي أربعين الشهيد حمدي النعسان ابو يوسف يدعو إلى توفير الحماية الدولية لشعبنا

نشر بتاريخ: 17.3.19



بحضور أهالي الشهداء والأسرى وفصائل العمل الوطني وحشد كبير من أهالي البلده والبلدات المجاورة وشخصيات ومؤسسات وحضورموفق سحويل أمين سر حركة فتح لمحافظة رام الله وأمين شومان منسق الجنة العليا لشؤون الأسرى والمعتقلين ،تم أحياء حفل تأبين حاشد في بلدة المغير بمناسبة حلول ذكرى الأربعين لاستشهاد حمدي النعسان باستهدافه من قبل قطعان المستوطنين الاستعماريين باطلاق الرصاص الحي على أبناء البلده المدافعين عن الأرض والحقوق وبحماية جيش الاحتلال متزامناً مع الذكرى السنوية لاستشهاد الطفل ليث ابو نعيم من خلال قيام جيش الاحتلال باطلاق الرصاص الحي عليه امام منزله.
بدأ مهرجان التأبين بكلمة رئيس المجلس القروى (أمين ابو عليا) الذي أكد على أن بلدة المغير التي تقاوم محاولات المستوطنين والاحتلال لمصادرة أراضي البلده وبناء توسيع الاستطان الاستعماري وسيبقى شعبنا يقاوم دفاعاً عن الأرض والمقدسات ،وفي كلمة اللجنة التنفيذية للمنظمة وفصائل العمل الوطني أكد الدكتور واصل أبو يوسف(عضو اللجنة التنفيذية وأمين عام جبهة التحرير الفلسطينية) على تكامل دور جيش الاحتلال مع مستوطنين الاستعمارية في تثبية سياسة القتل التعسفية لابناء شعبنا وتصعيد الجرائم والعدوان في كل الاراضي الفلسطينية المحتلة كما يجري باعاصمة الأبدية القدس وما تتعرض له مقدساتنا الأسلامية والمسيحية وتحديداً المسجد الأقصى المبارك وباقي اراضينا المحتلة والامر الذي يتطلب تأكيدنا على أهمية توفير الحماية الدولية لشعبنا وتفعيل كل اليات محاكمة الاحتلال على جرائمه المستمر ، وخاصة امام المحكمة الجنائية الدولية وقيام المجتمع الدولي بالاضطلاع في دوره لوقف هذه الجرائم البشعه التي يتعرض لها شعبنا تأكيده على أن شعبنا عاقد العزم والتصميم على الاستمرار في التمسك بحقوقه ومقاومته حتى الوصول حقوقه في العودة وتقرير المصير وأقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
وتحدث عبد الفتاح حمايل باسم حركة فتح على الدور الذي سطره أبناء شعبنا في التمسك بالارض والدفاع عنها وعلى استمرار حق أبناء شعبنا بالدفاع عن حقوق شعبنا الثابتة التاريخية وفي كلمة قدورة فارس باسم نادي الاسير أكد أن الاحتلال الذي يستهدف أبناء شعبنا بالاعتقال و القتل لن يكسر أرادته حيث أن صمود الأسرى في زنازين الاحتلال يفشل كل محاولات الاحتلال لكسر أرادتهم ولا بد من محاسبة الاحتلال على هذه الجرائم .
وقد القى ذوي الشهداء فرج النعسان و مرزوق أبو نعيم كلمتان أكدوا فيها على استمرارية المقاومة الشعبية ورفض الاستطان وأقامة البؤر الاستطانية على أراضي المواطنين غي قرية المغير .