واصل أبو يوسف للقدس العربي: إن ما سرب عن صفقة القرن يتماشى مع محاولات الولايات المتحدة تصفية القضية الفلسطينية وخاصة قضية القدس وشطب حق العودة

نشر بتاريخ: 28.2.19


قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، الدكتور واصل ابو يوسف، في حديث مع “القدس العربي” : ” إن ما سرب عن أفكار للصفقة القرن يتماشى  مع ما تحاول الولايات المتحدة فرضه على الأرض بهدف تصفية القضية الفلسطينية وخاصة قضية القدس وشطب حق العودة”.
وأوضح أن كوشنر يحاول رشوة الدول العربية خاصة الدول المستضيفة للاجئين الفلسطينيين لتسويق الحل الاقتصادي بدلا من الحل السياسي،  لكن هناك موقف عربي واعي وثابت بالرغم من الضغوط الأمريكية ومحاولتها جلب الدول العربية الى مؤتمر “وارسو” للتطبيع، بان جوهر الحل في المنطقة قائم على حل عادل للقضية الفلسطينية ودون ذلك لن يكون استقرار بالمنطقة.
وأعرب عن اسفه بقيام دول عربية بالتطبيع المجاني مع اسرائيل بدلا من محاصرتها ودفعها نحو اعطاء الفلسطينيين حقوقهم، وهو ما يعطي مؤشر ايجابي للامريكان للمضي بالصفقة.
وفي سياق آخر فيما يتعلق بالتقارير الدولية التي اتهمت جيش الإحتلال بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية، ذكر أبو يوسف بأنه "تأكيد على أن الاحتلال يقوم بجرائم حرب بما فيها إرهاب الدولة المنظم ضد الشعب الفلسطيني" واضلف أن "المطلوب من المحكمة الجنائية التحرك فورا وفتح تحقيق في الجرائم التي ترتكبها قوات الاحتلال... آن الأوان لمحاسبة إسرائيل وأن لا تبقى دولة فوق القانون".