واصل أبو يوسف: حماس تُحاول تقديم أوراق اعتماد لأعداء شعبنا

نشر بتاريخ: 24.2.19


اعتبر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، واصل أبو يوسف والأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، دعوة حماس لمسيرات، تنادي برحيل الرئيس محمود عباس، أمراً مشبوهاً ومرفوضاً تماماً.
وقال في تصريحات لإذاعة (صوت فلسطين) الرسمية: إنه يتساوق ويتزامن من حيث التوقيت مع ما يقوم به المستوطنون من حملات؛ للمطالبة بقتل الرئيس، إلى جانب الهجوم من قبل حكومة الاحتلال، وقيامها بالضغط على القيادة من خلال قطع أموال الضرائب، وغير ذلك، ومحاولات الولايات المتحدة تمرير (صفقة القرن) التي يندرج في صلبها تصفية القضية الفلسطينية.
وأشار أبو يوسف إلى ما حصل في لقاءات موسكو بين الفصائل قبل أسابيع وقيام حماس والجهاد الإسلامي، برفض الاعتراف بمنظمة التحرير ممثلاً شرعياً ووحيداً لشعبنا، وأيضا رفض الحديث عن حل يستند لإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس، مشدداً على أن كل محاولات تشكيل بديل عن منظمة التحرير والقيادة الفلسطينية، فشلت وذهبت إلى مزابل التاريخ.
وأكد على أن موقف حماس مرفوض تماماً، ويندرج في إطار البيع وتقديم أوراق اعتماد لأعداء شعبنا، بأن هناك أطرافاً فلسطينية، يمكن أن تقوم بما ترفضه القيادة الفلسطينية، بخصوص ما يتعلق بحقوق شعبنا، وهو الأمر الخطير جداً.
وأضاف أبو يوسف، أنه في الوقت الذي يتم فيه الحصار المالي على القيادة وشعبنا، باقتطاع أموال الضرائب، فإننا نجد أموالاً تمر عن طريق إسرائيل إلى غزة، الأمر الذي يشير إلى شبهات حول كيفية وصول هذه الأموال، وكيفية تغذية حماس بها.