جبهة التحرير الفلسطينية تعقد ندوة بعنوان التحديات التي تواجه اللاجئين الفلسطينيين

نشر بتاريخ: 23.2.19



عقدت جبهة التحرير الفلسطينية في مكتبها صباح اليوم بمدينة غزة ندوة بعنوان " التحديات التي تواجه اللاجئين الفلسطينيين والتي كان ضيفها الدكتور عبد الحافظ شحادة المحاضر في الجامعات الفلسطينية.
وفي بداية الندوة ألقى  كامل حسونة مسؤول اللجان الشعبية بالجبهة كلمة رحب فيها بالضيف الكريم والحضور وقال أن هذه الندوة تأتي في اطار الدور التثقيفي التي تقوم به اللجان الشعبية لتكون دائما قضايا اللاجئين ومشاكلهم حاضرة وانها لن تسقط بالتقادم وسوف تظل هذه القضية عنوان بارز ومهم حتى تحقيق حق العودة لكل من هاجر وطرد من ارضه.
ثم تحدث الدكتور شحادة عن أهمية قضية اللاجئين وأنها عصب الحياة بالنسبة للقضية الفلسطينية وسرد بعض الحقائق والأرقام على مر التاريخ .
وأضاف أن الدول الاستعمارية أنشأت الكيان الإسرائيلي في قلب الامة العربية والإسلامية لتكون جسر عبور للمؤامرات التي تحاك ضد الأمة وللسيطرة على الثروات والمقدرات العربية والإسلامية نظرا لأهمية موقعها الجغرافي والتاريخي وأن الحلول التي تطرح بين الحين والأخر من قبل هذه الدول الاستعمارية هي لتقديم طوق نجاة للاحتلال الإسرائيلي وتخليصه من ازماته الداخلية والخارجية وتبرير تصرفاته وارهابه ضد الشعب الفلسطيني وليس ادل على ذلك الا الخطوات والقرارات التي اتخذتها الإدارة الامريكية بقيادة ترامب من نقل السفارة الامريكية لمدينة القدس وحجب المساعدات عن السلطة والانسحاب من مؤسسات الأمم المتحدة والدعوة الى الغاء حق العودة وطرح صفقة القرن التي يرفضها الشعب الفلسطيني وكل ما يقال ويقدم للشعب الفلسطيني حتى الان هو مجرد أوهام وحلول استسلامية للتخلص من قضية اللاجئين .
وأكد شحادة أن الحلول يجب أن تكون من خلال انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة وتجسيد الوحدة الوطنية والالتفاف الشعبي وتصعيد المقاومة والنضال بكل اشكاله وفرض حلول جريئة وطموحة تلبي احتياجات الشعب الفلسطيني تعيد له حقوقه المسلوبة وتحقق له العودة المظفرة الى المدن والقرى التي هجر منها وتعويضه عن سنوات التشرد والتشتت في انحاء العالم .