جبهة التحرير الفلسطينية تدين الهجوم الإرهابي على القوات المصرية

نشر بتاريخ: 17.2.19


دانت جبهة التحرير الفلسطينية، الهجوم الإرهابي، الذى تعرضت له قوات الجيش المصري شمال شبه جزيرة سيناء، والذي راح ضحيته 15 جندياً مصرياً، بين جريح وشهيد، فيما قتل سبعة من العناصر الإرهابية.
جاء ذلك، في بيان صدر عن الجبهة، مضيفة أن مثل هذه الأعمال اللاإنسانية لا تخدم سوى أعداء الأمتين العربية والإسلامية، والهدف منها زعزعة الأمن، وإثارة الفتنة في مصر الشقيقة، باعتبارها صمام الأمان للوطن العربي.
وقال البيان: إن هذه العملية لن تؤثر على معنويات الجيش والشعب المصري، و"لن تثنيه عن محاربة العناصر المضللة التى لا تمت أفعالها لديننا وأخلاقنا بأية صلة". 
وطالبت الجبهة القوى الحية، والدول العربية، ودول العالم، والمؤسسات الأممية والحقوقية، بالوقوف صفاً واحداً، في محاربة هذا المرض الخبيث، الذي يطل علينا بين الفينة والأخري.
كما تتقدم جبهة التحرير الفلسطينية، ممثلة بأمينها العام واصل أبو يوسف، وأعضاء المكتب السياسي، واللجنة المركزية وقيادات وكوادر الجبهة بأحر التعازى والمواساة لذوى الشهداء، وتتمنى الشفاء العاجل للجرحى، والأمن والطمأنينة للشعب المصري الشقيق.