حركة "فتح" – إقليم لبنان تتقدَّم بالتعزية بوفاة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية "عبّاس الجمعة"

نشر بتاريخ: 15.1.19

حركة "فتح" – إقليم لبنان تتقدَّم بالتعزية بوفاة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية "عبّاس الجمعة"

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ
(مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا) صدق الله العظيم

بقلوبٍ مؤمنةٍ بقضاء الله وقدره تلقَّينا خبر وفاة المغفور له بإذن الله عضو المكتب السياسي لـ"جبهة التحرير الفلسطينية" القائد المناضل عبّاس دبوق "عبّاس الجمعة" اليوم الثلاثاء 8-1-2019.
وبِاسم قيادة حركة "فتح" في إقليم لبنان وأُطُرِها التنظيمية وكوادرها كافّةً نتقدَّم بأحرِّ التعازي وأصدق مشاعر المواساة من الإخوة في جبهة التحرير الفلسطينية ومنظّمة التحرير الفلسطينية وعموم أُمَّتنا العربية وشعبَينا اللبناني والفلسطيني بوفاة القائد الوطني والعروبي "عبّاس الجمعة"، سائلين المولى عزّ وجلّ أن يتغمَّده بواسع رحمته، ويُسكنَهُ فسيح جنَّاته، ويُلهِمَنا جميعًا وعائلته الصّبر والسلوان.
وإذ نُعزِّي عائلة الفقيد ورفاق دربه بوفاة الشهيد المناضل، فإنِّنا نُعزِّي أنفسنا كذلك بخسارة حركة النضال الفلسطيني والقومي قائدًا كبيرًا ورُكنًا بارزًا من المناضلين العروبيين الذين بقيت فلسطين حاضرةً فيهم فكرًا ونهجًا وسلوكًا، فكانت هاجسهم الأول، وما بدَّلوا تبديلا. فهو الذي كرَّس جلَّ حياته لقضيّتنا الوطنية، ولم يدَّخر جهدًا في الدفاع عنها والعمل والنضال في سبيلها على مدى عقود، وكان في طليعة المشاركين في الفعاليات والنشاطات الوطنية والمطلبية الشعبية وفي كلِّ تحرّك عنوانه فلسطين، مُجسِّدًا التلاحمَ اللبناني الفلسطيني في أبهى صُوَرِه.
 لم تُثبِط عزيمةَ شهيدنا صعوبات ولا كلل أو ملل، ولم يثنِهِ المرضُ عن مواصلة عطائه الكفاحي والنضالي على نهج الشهداء القادة، وخدمةً لشعبنا وحقوقه وقضيّتنا على مختلف الجبهات وفي كلِّ الميادين، ووافته المنية وهو مؤمنٌ بحتميّة النّصر والتحرير ودحر الاحتلال عن أرضنا الطاهرة.
(إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ)

المجد والخلود لشُهدائنا الأبرار
وإنَّها لثورةٌ حتّى النّصر

حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" - إقليم لبنان
الثلاثاء 8-1-2019