التاج ... صفقة القرن ستفشل امام اصرار شعبنا على التمسك بحقوقه

نشر بتاريخ: 19.1.19


قال محمد التاج القيادي البارز في جبهة التحرير الفلسطينية ان شعبنا الفلسطيني وقيادته الثابته على الحقوق وكافة قواه وفصائله ستفشل ما يسمى بصفقة القرن الرامية لتصفية القضية الفلسطينية عبر الاصرار على التمسك بالحقوق الثابته والعادلة والمشروعة التي اقرتها وكفلتها كافة قرارات الشرعية الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية وخصوصا القراري 242 و 338 والقرار 194 المتعلق بقضية اللاجئين والتي اكدت على وجوب انسحاب الاحتلال الاسرائيلي من كافة الاراضي التي احتلت ابان العدوان الاسرائيلي عام 1967 كما اكدت على حقوق الشعب الفلسطيني الكاملة غير المنقوصة في العودة حسب القرار 194 وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.
وجاءت تصريحات التاج بناءا على ما تناقلته وسائل الاعلام الاسرائيلية عن معالم ما يسمى صفقة القرن التي اعدها فاقدي الخبرة والمعرفة بالتاريخ والجغرافيا والسياسة .. وقال التاج ان القدس بسمائها وارضها بشجرها وحجرها وأحيائها ومقدساتها الاسلامية والمسيحية ستبقى عاصمة دولة فلسطين الأبدية شاء من شاء وأبى من أبى وان مجرد الحديث ضمن معالم صفقة القرن عن السيادة الاسرائيلية على المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة والبلدة القديمة وان كانت تحت اشراف اداري مشترك مع فلسطين والأردن وأي دول اخرى ستلقى الرفض المطلق من جماهير شعبنا وقيادته الثابته على الحقوق وكافة قواه وفصائله بل ان مجرد طرحها سيشكل استفزازا لمشاعر المليارات من العرب والمسلمين مما يقود المنطقة حتما والعالم اجمع الى دوامة من العنف لا تحمد عقباها .
واضاف التاج كما ان الحديث ضمن معالم صفقة القرن عن دولة فلسطينية على 80 % الى 90 % من مساحة الضفة الفلسطينية مع عدم التطرق الى قطاع غزة كجزء اصيل من الدولة الفلسطينية وضم المستوطنات الغير شرعية ومهما كانت تصنيفاتها الى السيادة الاسرائيلية مرفوض قطعيا بل سيلقى مزيدا من الاصرار لدى جماهير شعبنا على التمسك بحقوقه الثابته والعادلة والمشروعة وحقه الطبيعي في المقاومة التي كفلها القانون الدولي حتى جلاء الاحتلال الاسرائيلي وقطعان مستوطنيه عن كافة الاراضي التي احتلت ابان العدوان الاسرائيلي عام 1967 واستعادة الحقوق الكاملة غير المنقوصة وفي مقدمتها عودة اللاجئين الى الديار التي شردوا وهجروا منها وتحرير كافة الاسرى والمعتقلين من السجون والمعتقلات الاسرائيلية واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.