20‏/09‏/2018

نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف وقف تمويل “الاونروا” يؤكد الشراكة الاميركية الاسرائيلية بالحرب على الفلسطينيين


نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف
وقف تمويل “الاونروا” يؤكد الشراكة الاميركية الاسرائيلية بالحرب على الفلسطينيين
اعتبر نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف ، أن قرار الولايات المتحدة الأمريكية بوقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" تأكيد إضافي من قبل هذه الإدارة على شراكتها للاحتلال في الحرب المعلنة التي تشنها ضد القضية والحقوق الفلسطينية.
واكد اليوسف في حديث صحفي ، ان الادارة الاميركية تؤكد استهدافها الممنهج للعناوين الرئيسية لهذه الحقوق كالأرض والقدس وحقوق اللاجئين الفلسطينيين وفي القلب منها حقهم في العودة إلى أرض وطنهم الأصلي.
وقال إن قرار وقف المساعدات الامريكية عن وكالة الغوث الدولية، يأتي في سياق تصفية هذه المؤسسة الدولية التي تعنى بشؤون اللاجئين الفلسطينيين من حيث الإغاثة والتشغيل.
ولفت اليوسف ، ان هذا القرار هو بمثابة اعدام الشاهد الحي على جريمة العصر، وما حل بشعبنا عام 1948.
واشار أن الانحياز الإدارة الأمريكية للاحتلال الإسرائيلي، يؤكد أن أمريكا لازالت على رأس الدول الاستعمارية التي تدعم الاحتلال وتزور الحقائق وتنتهك القانون الدولي.
ورأى أن وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" هي مؤسسة دولية صدرت بقرار 302 والذي أجمع عليها العالم في عام 1949، وتقوم الدول المضيفة للاجئين بتسهيل عملها حتى تطبيق قرار 194 القاضي بحق العودة للاجئين الفلسطينيين الى ديارهم وممتلكاتهم .
ودعا اليوسف المجتمع الأوروبي وفي مقدمته دول الاتحاد الأوروبي وروسيا والصين وفرنسا واليابان وبقية الدول المانحة للأونروا أن تأخذ دورها كدول كبرى، بتحمل مسؤولياتهم تجاه الشعب الفلسطينيمن خلال دعم وكالة "ألاونروا" وسد العجز المالي للوكالة، تاكيدا على القوانين الدولية والإنسانية المساهمة في تخفيف آلام الشعب الفلسطيني وما صنعه الاحتلال والإدارة الامريكية بحقه.
وطالب الدول العربية أن تأخذ دورها الريادي في الدفاع عن حقوق شعبنا ومشروعه الوطني، والوقوف مالياً ومعنوياً وسياسياً إلى جانبه، وأن تساهم في تغطية بعض العجز المالي في وكالة الغوث، وحث الدول الصديقة والمانحة لملء الفراغ الذي خلفته الولايات المتحدة.
وحيا اليوسف صمود شعبنا في مواجهة المخاطر التي تتعرض لها القضية الفلسطينية ، والتفافه حول قيادته الوطنية ومنظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد ، داعيا الى تعزيز الوحدة الوطنية في هذه المرحلة الدقيقة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk