20‏/09‏/2018

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يجدد التأكيد على الموقف الرافض لأي اتصالات مع الإدارة الأمريكية


الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
يجدد التأكيد على الموقف الرافض لأي اتصالات مع الإدارة الأمريكية
قال الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إن الجانب الفلسطيني يرفض كل ما يمس بالحقوق الوطنية الفلسطينية وعلى رأسها ملف اللاجئين.
واعتبر أبو يوسف في حديث صحفي، أن أية إجراءات أمريكية ضد ملف اللاجئين الفلسطينيين تأتي في إطار ما تسمى صفقة القرن المرفوضة فلسطينيا، متهما واشنطن بالانحياز الكامل لصالح إسرائيل على حساب الحقوق الفلسطينية.
وجدد أبو يوسف التأكيد على الموقف الفلسطيني الرافض لأي اتصالات مع الإدارة الأمريكية الحالية في ظل ما تشنه من حرب ضد الشعب الفلسطيني وحقوقه التاريخية.
ورأى ابو يوسف ان قطع المساعدات الاميركية عن السلطة الفلسطينية يؤكد الموقف الاميركي المعادي والذي ياتي في سياق الحرب المفتوحة التي تقوم بها ادارة الرئيس ترامب بحق الشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية وهي فشلت في الاعلان عما يسمى صفقة القرن بناء على الموقف الفلسطيني الذي رفض المساس بالقدس كعاصمة للدولة الفلسطينية وايضا بحق العودة للاجئين ، لذلك حاولت الولايات المتحدة الترويج لحل اقليمي وواجهت صعوبة في ذلك من خلال ان اي ارتدادات لا تستجيب ولو بالحد الادنى الى المطالب الفلسطينية المتمثلة بحق العودة والقدس والدولة الفلسطينية بالتالي لن يكون هناك لا امن ولا سلام في المنطقة .. مشيرا ان هذا الموقف متوقعا وهو ياتي في سياسة الابتزاز والتهديد والوعيد للشعب الفلسطيني والقيادة الفلسطينية .
 ولفت ان الولايات المتحدة تعتقد انه بالاموال والتهديدات يمكن ان تقايض الحقوق والثوابت ، و اضاف هذا الامر لن يجدي نفعا امام تضحيات الشعب الفلسطيني ، مؤكدا انه كان هناك تهديدات ومحاولات لتصفية القضية الفلسطينية تحطمت على صخرة الموقف الفلسطيني الذي يتمسك بالحقوق والثوابت الفلسطينية وسيواصل الشعب الفلسطيني مسيرة الكفاح من اجل حريته واستقلاله ونيل حقوقه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk