11‏/08‏/2018

وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في صور جنوب لبنان



وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني في صور جنوب لبنان
بدعوة من الجمعيات الاهلية المنظمة للوقفة التضامنية مع فلسطين في مدينة صور ، منبر الإمام الصدر الثقافي ، جمعية حواس الثقافية ، جمعية هلا صور الثقافية الإجتماعية ، جمعية الأكادميين ، جمعية كشافة الجراح ، جمعية التواصل اللبناني الفلسطيني وقفة تحت عنوان ( مدينة صور تتضامن مع فلسطين ) أقيمت عصر الجمعة 3/8/2018 أمام نصب الشهداء القاده في مدينة صور الوقفة التضامنية بحضور النائبين الحاج علي خريس عضو كتلة التنمية و التحرير و النائب السيد نواف الموسوي عضو كتلة الوفاء للمقاومة ، سيادة المطران شكرالله نبيل الحاج ، عضو المجلس الثوري لحركة فتح الحاج رفعت شناعة  ، عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة ، ممثل رئيس لقاء علماء صور و منطقتها العلامة الشيخ علي ياسين السيد محمد مونس ، عضوي مجلس بلدية صور الدكتور غسان وهبه فران والسيد نادر فارس ، مسؤول جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية في الجنوب الشيخ بسام ابو شقير وفعاليات دينية وحزبية ونقابية ، وثقافية ، وإعلامية ، وحشد من ممثلي الفصائل الفلسطينية و الاحزاب ، والقوى الوطنية الاسلامية اللبنانية و الفلسطينية ، وممثلي الجمعيات الأهلية.
واستُهلَّت الوقفةُ بالنشيدَين الوطنيَّين اللبناني والفلسطيني، وتقديمٍ من رئيس جمعية "التواصل اللبناني الفلسطيني" عبد فقيه.
ثُمَّ ألقى النائب في البرلمان اللبناني عضو كتلة "التنمية والتحرير" علي خريس كلمةً قال فيها: "نقفُ اليوم على مقربة من فلسطين، من هُنا من جنوب الجهاد والشهادة، من صور مدينة الإمام الصدر وأيقونة المقاومة والتحرير، ومن على بعد أمتار من ساحة القَسَم، الساحة التي عاهدَ منها اللبنانيون فلسطين، وأقسَموا خلف إمام الوطن والمقاومة أن تبقى فلسطين البوصلة والهدف".
وأضاف: "نتضامن مع فلسطين لأنَّها مرآة قلوبنا، وقِبلَة نفوسنا، ولأنَّها المدرسة والعقيدة، والميثاق والقضيّة. لقد أثبتت التجارب دائمًا أنَّنا نقترب من ذواتنا باقترابنا من فلسطين وقضيَّتها، وبأنَّ طريق فلسطين لا تمرًّ بالمفاوضات، ولا بالقرارات الدوليّة، إنَّ اللغة الوحيدة مع العدو الصهيوني هي لغة الرصاص، والطريق الأقصر نحو فلسطين هو طريق المقاومة، والوحدة الفلسطينية هي مسار النَّصر الحاسم. ولطالما كُنَّا في حركة "أمل" دعاة وحدة وحرّاس حوار بين الفصائل والقوى الفلسطينية، لأنَّنا نؤمنُ بأن لا نصر بدون وحدة ولا قضية بدون اتحاد".
وأردف خريس : "أمام ما نشهده من تطوّرات بعد قرارات الرئيس الأمريكي وصفقة القرن وتداعياتها وبعد قرار الکنیست القاضي بتهويد دولة فلسطين وما نشهده من تقاعس وتخاذل عربي لا بدَّ للشعوب أن تسبق أنظمتها، وأن تتضامن أخلاقیًّا وإنسانیًّا وتربویًّا وثقافیًّا مع فلسطین، إیمانًا بأنَّ هذا التضامن سيُشكِّل مفهوما حقيقيًّا للمقاومة في مجتمعاتنا"، وختمَ كلمته بتوجيه التحية إلى فلسطين ومقدساتها ومقاومیها وأهلها الصابرین.
ومن ثم تحدث النائب الموسوي فقال إننا اليوم نقف هنا لنقول لهذا الشعب الفلسطيني، إننا معك في هذه المرحلة الأخطر التي هي مرحلة التآمر الأميركي الصهيوني الرجعي العربي التكفيري عليك، وسنواجه معك هذه المخططات التي لا تطالك أنت فحسب، وإنما تطال العرب جميعاً، وعليه فإننا حينما نتضامن مع فلسطين وشعبها، فإننا كما في الحقيقة ودائماً نتضامن مع أنفسنا.
وأضاف النائب الموسوي إن لبنان يتعرض لنصيبه من الأثر السيء التدميري لما يسمى صفقة القرن، حيث تقوم الولايات المتحدة الأميركية بالضغط على المسؤولين اللبنانيين لإرغامهم على القبول بالطروحات الإسرائيلية المتعلقة بالحدود بين لبنان وفلسطين، وتحاول فرض المطالب الإسرائيلية على لبنان في وقت يتمسك فيه لبنان بحقه في استعادة أراضيه المحتلة، وباستعادة ما قد اغتصب من مياهه البحرية، لا سيما في المنطقة الاقتصادية الخالصة.
وتابع النائب الموسوي بالأمس أُبلغ مسؤولون أميركيون من قبل بعض المسؤولين اللبنانيين، أننا في لبنان لسنا في وارد أن نقبل بترسيم الحدود البرية من قبل أن ترسم الحدود البحرية أيضاً، ونحن اليوم نقول إننا في المقاومة وكما أعلنا دائماً، وراء الدولة في ما تقرر ما هو لبناني وما هو غير لبناني، ونؤكد أننا ندعم الموقف اللبناني الذي يرفض ترسيم الحدود البرية بمعزل عن ترسيم الحدود البحرية.
وأردف النائب الموسوي إننا في هذه الانتخابات النيابية التي جرت، أسقطنا صفقة القرن في مرتكزها اللبناني، ونحن سنعمل أيضاً من أجل إسقاط صفقة القرن بإسقاط مرتكزها السوري، وسندعم الشعب الفلسطيني لإسقاط صفقة القرن بإزالة مرتكزها الفلسطيني.
وأضاف النائب الموسوي إننا نقول للشعب الفلسطيني الذي أدرك خياره، فعرف أن ليس من خيار لاستعادة الحقوق سوى المقاومة نهجاً بجميع أشكالها، بأننا كما كنا في كل مرحلة من المراحل معك، نقدم الشهداء والأسرى، فإن مسيرتنا في الوقوف إلى جانبك وإلى رفد نضالك بأشكاله جميعاً بما فيها الشكل المسلح لن تتوقف، ونحن مستمرون إلى جانبك، وعلى ثقة أنه على الرغم من السوء الذي لحق بالتوازن الإقليمي العربي الصهيوني، إلاّ أن إسرائيل اليوم هي في أضعف حالاتها، ولم يسبق أن مر الكيان الصهيوني بحالة من التهديد كالتي يمر بها الآن.
وختم النائب الموسوي بالقول إننا نرى زوال الكيان الصهيوني هدفاً قريب المنال، بل إننا من الذين يعتقدون أن زوال هذا الكيان الصهيوني سنراه بأعيننا وبأعين أولادنا قبل أحفادنا.
ثُمَّ ألقى عضو المجلس الثوري لحركة "فتح" الحاج رفعت شناعة كلمةً وجَّه خلالها التحيّة إلى الحضور من الفعاليات السيّاسيّة الرسميّة والشعبيّة والأحزاب والجمعيات المنظِّمة للوقفة التضامنية مع فلسطين التاريخية وقضية القدس في رفض صفقة القرن، وكذلك وجَّه التحية إلى دولة الرئيس نبيه بري لرعايته اجتماع المصالحة بين حركتي "فتح" و"حماس" وإلى لبنان الرسمي والحزبي الذي يقف دائمًا إلى جانب الحقوق الفلسطينية التاريخية في العودة وتقرير المصير بقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها الأبدية القدس.
والقى كلمة الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة ، حيا فيها الحضور ، وقال نقف في مدينة صور مدينة عبد الحسين شرف الدين والامام المغيب السيد موسى الصدر ومحمد زيات ، مدينة المقاومة التي عودتنا دائما مع جبل عامل ان تبقى الى جانب فلسطين ، مشيدا بدعو الجمعيات والمؤسسات الاهلية في مدينة صور لهذه الوقفة التضامنية .
واصاف الجمعة ان التضامن مع فلسطين يكون بالقول والدعم المعنوي لافتا ان اغلبية النظام الرسمي العربي تخل عن فلسطين القضية المركزية ، منواها بوقفة الشعب اللبناني الدائمة الى جانب الشعب الفلسطيني، لافتا  أن مسيرات العودة والمقاومة الشعبية في غزة والضفة والقدس والخان الاحمر تؤكد على قوة الشعب الفلسطيني وإرادته وعزيمته الصلبة، وبأنه مصنوع من معدن خاص لا يمكن لأي قوة إجرامية على هذا الأرض أن تخترقه أو أن تفرض عليه حلول أو مشاريع، مؤكدا  ان مسيرة الشعب الفلسطيني النضالية أربكت حسابات الاحتلال الاسرائيلي وضربت كل المشاريع المشبوهة لتصفية القضية الفلسطينية وعلى رأسها صفقة القرن، معتبرا أن هذه المسيرات أعادت الاعتبار للقضية للفلسطينية.
ونواه الى مواقف دولة الرئيس نبيه بري وحركة امل ، لافتا ان الرئيس بري كان دائما حاملا قضية فلسطين في كل البرلمانات العربية ، وها هو اليوم يرعى لقاء الاخوة في حركة فتح وحركة حماس في لبنان ، لان الوحدة الوطنية هي السلاح الامضى في مواجهة العدو الصهيوني .
وتوجه الجمعة بالتهنئة الى الجيش اللبناني في عيده والى القوى الأمنية اللبنانية قيادة وضباطا وعناصرا الذين قدموا التضحيات الكبيرة حفاظا على وحدة وأمن واستقرار وسيادة لبنان في مواجهة الأخطار والتحديات.
وهنأ الجمعة لبنان الرسمي والشعبي ومقاومته لقيادة حزب الله على انتصار تموز الذي شكل نقطة تحول مهمة في مسيرة النضال على العدو الصهيوني .
واشاد الجمعة بصمود الاسيرات والاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني ، وموجها تحية خاصة لايقونة فلسطين الاسيرة المحررة عهد التميمي ووالدتها.
ثم كلمة الجمعيات المنظمة للوقفة التضامنية القاها المهندس الاستاذ أحمد يونس اشاد فيها بتضحيات ابناء مدينة صور و الجنوب لنصرة فلسطين وشعبها موجها التحية الى جميع الشهداء و الاسرى و المقاوميين .




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk