11‏/08‏/2018

جبهة التحرير الفلسطينية تنظم عدة محاضرات في صور







جبهة التحرير الفلسطينية تنظم عدة محاضرات في صور
نظمت حبهة التحرير الفلسطينية عدة محاضرات في قاعة مركز الشباب الفلسطيني في مخيم البرج الشمالي صور  ، في اطار دورة الشهيد غسان زيدان الثقافية ، بحضور عضو المكتب السياسي للجبهة عباس الجمعة وعضو اللجنة المركزية علي خالد وقيادة الجبهة تناولت دور الجبهة ، دور الشباب في المجتمع ، صفقة القرن وقانون اليهودية ، الادمان .
وقد تحدث في المحاضرة الاولى عضو المكتب السياسي للجبهة عباس الجمعة ، عن دور الجبهة ، مؤكدا على مبادئ الجبهة من جديد كمرتكزات أساسية تؤكد لنا أن الطريق تبدأ من فهمنا ، بأنَّ شرطاً أساسياً من شروط النجاح هو الرؤية الواضحة للأمور ، والرؤية الواضحة للعدو ، والرؤية الواضحة لقوى الثورة ، وعلى ضوء هذه الرؤية تتحدد إستراتيجية المعركة، وبدونها يكون العمل الوطني مرتجلاً ، وأن جدية التصدي للتحالف الامبريالي مقياس لجدية التصدي للكيان الصهيوني...
واضاف الجمعة نحن نجدد إيماننا ووعينا العميق بهذه الرؤية ونؤكد أيضاً وبالرغم من كل مرارة اللحظة الراهنة، أن جبهة التحرير الفلسطينية ، هذا التنظيم الذي ترعرع في أوساط الجماهير الشعبية وضم في صفوفه الكثيرين من خيرة المناضلين الفلسطينيين والعرب واحرار العالم، كان وما زال خير معبر عن طموحات الشعب الفلسطيني وأهدافه عبر تضحياته ومعاناته في مسيرته الطويلة التي خاض المناضلون تحت رايته جميع المعارك الوطنية التي قام وسيقوم بها أبناء شعبنا في سبيل حريتهم واستقلالهم وكرامتهم وعودتهم.
ولفت الجمعة ان الجبهة التي قدمت اغلى التضحيات وفي مقدمتهم القادة الكبار الامناء العامون طلعت يعقوب وابو العباس وابو احمد حلب ورفاقهم القادة سعيد اليوسف وابو بكر وابو العمرين وابو العز وجهاد حمو  وكل القادة والمناضلين ،  يحمل امانتها اليوم الرفيق الامين العام الدكتور واصل ابو يوسف ونائب الامين العالم الرفيق ناظم اليوسف ورفاقهم في المكتب السياسي واللجنة المركزية ، أقول ذلك لان حكاية الجبهة كانت لمسيرة سنديانة ما زالت على قيد حياة القضية والنضال الوطني والقومي ، رافضة كل المشاريع الاستسلامية في هذه المرحلة .. وبإصرارها العنيد عبر أبنائها من الرفاق والرفيقات والأصدقاء والمناصرين، تسهم بدورها الطليعي في مسيرة النضال ،ومنحازة دوما الى المقاومة حتى الانتصار رغم كل الرياح التي تعصف بكل ألوانها وأشكالها.
وقال إن جبهتكم جبهة التحرير الفلسطينية هي فصيل رئيسي من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وبما تمثله في اللحظة الراهنة والمستقبل ، وبما تمتلكه من مساحة كبيرة في قلوب وعقول وذاكرة شعبنا ، ستظل قوية بوطنية أعضائها وانتمائهم والتزامهم بقضايا شعبهم ، وستظل أيضا ، قوية باستنادها إلى هويتها الفكرية ببعديها الوطني والقومي ، والى تطلعها وسعيها الدؤوب لبناء تنظيم متين وموحد الصفوف على مساحة الوطن كله، كما على مساحة المنافي والشتات، هذه الجبهة اصبحت منظمة وطنية عزيزة الجانب ، موفورة الاحترام ، وسيتعزز دورها في المستقبل أيضا ، كأداة فعالة لها وزنها وشأنها في نضالنا الوطني  ، مستندة إلى تأييد الجماهير في كل الظروف، وفي كل الأوقات، في المسيرة النضالية لشعبنا العربي الفلسطيني من أجل الحرية والعودة والاستقلال ، بما يدفعنا ، وباعتزاز وفخر كبيرين أن نقول بثقة إن جبهة التحرير الفلسطينية موضع الاحترام والأمل لدى كافة القوى التقدمية والقومية العربية وكافة المناضلين التقدميين على مستوى العالم .
وقد تحدث في المحاضرة الثانية الاستاذ حسن عباس دور الشباب في المجتمع .. وقال اين الشباب اليوم ومن هم ؟؟؟ حسب تعريف الامم المتحدة هم من عمر 12 الى 24 والتركيز يجب ان يكون عليهم والشباب هي مرحلة عمرية تشمل ذكور واناث ، هناك دور للاهل مع هؤلاء الشباب ان يخصصوا ساعة اهتمام للاهل وعلى الاهل ان ينصتوا لابنائهم والشاب الذي لا يعير اهتمام باهله يصبح فاشلا.
ورأى ان وضع الشباب في المخيمات اصبح صعبا نتيجة المساحة الضيقة وعليه يجب خلق مساحة ومتنفس لهم ليصنعوا العجائب، والمسؤولية تقع على المجتمع المدني والمؤسسات .. كما اشار الى اهمية عملية ادارة الوقت ، ويجب تطوير المواهب من خلال الانخراط في المؤسسات العاملة في المخيمات وربما خارجها ،هناك مكتبات موجودة يمكن الاستفادة منها في القراءة والمطالعة لتنمية الذات واضاف الحياة ليست سهلة ، ولفت الانتباه الى مسؤولية الشباب تجاه انفسهم .. الشباب اليوم لا يعرف ماذا يفعل عندما ينهي الشاب الدراسة في الجامعة او اذا لم يكن يحصل على مهنة ، السلوك الاخلاقي للشباب : المشكلة ليست بلباس الشاب او بهندامه وهذا لا يمكن اعتباره من المحددات ويجب ان يتمثل الشاب باخلاقه، مشيرا الى المناضلة الشابة عهد التميمي تعرف ماذا تريد تتعلم وتناضل واذا كان الهدف في خدمة القضية يجب ان نتمثل بها لانها اقدس قضية ننتمي اليها .. اما بخصوص التطبيع مع الاحتلال يجب مقاطعته سياسيا واقتصاديا ونحن قادرون على التغيير.
 ورأى ان الشباب بين الواقع والتحديات، موضوع شائك يعج بإشكاليات متنوعة وتتفرع منها اسئلة مصيرية تتعلق ب " الهوية" حيناً، والتنوع الحضاري حيناً آخر، و بالنهوض والتحدي حيناً، وباليأس والاحباط احياناً، قائمة كبيرة من التناقضات، تخلق في عقلية الشباب ما يمكن اعتباره " ازدواجية سيكولوجية"  او صراعاً داخلياً في غمرة عالم تسكنه التناقضات.
ولفت ان ثمة اجماع على اعتبار الشباب سلاحا ذو حدين، فهم قوة مبدعة خلاقة ومورد انتاجي فعال اذا تم استثمارهم، وتوجيه طاقاتهم على نحو صحيح، وقد يتحولون الى شريحة غير منتجة، اذا لم يحسن توظيفها، واذا اخفق المجتمع في التعاطي مع مشاكلها ولم يفلح في ايجاد الحلول الفعالة لها، وعليه فإن تنظيم الشباب كمورد، يرتهن في المقام الاول والاخير بمدى استعداد المجتمع بكل مكوناته لتمكينهم، على مختلف الصعد اقتصادياً، واجتماعياً، وسياسياً، وثقافياً وفكرياً.... الخ.
وختم بالقول ان الأمل برفاقنا الشباب أن يستمروا في حمل الراية وبحضور وازن، ان الشعب الفلسطيني له تاريخ عظيم وانجازات وتضحيات ، يفاخر بها كل انسان، والشباب سيبقى لهم دور نضالي حاضراً ومستقبلاً.
وفي المحاضرة الثالثة تحدث الاستاذ عبد معروف عن عنجهية كيان الاحتلال الإسرائيلي ودفعته للاعتقاد بأنه فوق القانون الدولي والشرعية الدولية، ومن هذا المنطلق ذهب بعنصريته التي كرسها منذ 70 عاماً أي منذ اغتصابه فلسطين إلى إقرار ما سماه «قانون القومية» المثير للجدل ، ولفت ان كيان الاحتلال في كل محاولاته العنصرية القديمة والجديدة يسعى لـ"شرعنة" وجوده وتكريسه كأمر واقع ، فهو كيان غاصب ومحتل ووجوده غير شرعي، فعمد إلى تكريس واقع الفصل العنصري من خلال "قانون القومية" الذي مهد لفرضه عبر قيامه بمجموعة إجراءات سمّها "قوانين" وهي مخالفة للقوانين والقرارات والشرعية الدولية، ومنها تشجيع الاستيطان واحتجاز أموال السلطة الفلسطينية، وإقصاء النواب العرب، وتبييض المستوطنات وغيرها من الممارسات لإتاحة المجال أمام الخطة الأمريكية- الإسرائيلية لتمرير "صفقة القرن" وتصفية القضية الفلسطينية، مستغلا الأوضاع التي يمرّ بها العرب والظروف الإقليمية والدولية.
فإذا كان كيان الاحتلال يريد أن يشرعن عنصريته ووجوده باستهدافه الخطر للوجود الفلسطيني وحقه وتاريخه وقضيته، فهو واهم لأن ممارساته وتحركاته العنصرية والعدوانية لن تمر، فإرادة الشعب الفلسطيني المقاوم الذي قدم الكثير من التضحيات لاتزال مستمرة في نضاله للجم الاحتلال الإسرائيلي وإجباره على تطبيق القرارات والقوانين الدولية، والقادم ربما أكثر وضوحاً،‏لإسقاط المساعي لتصفية القضية الفلسطينية في هذه المرحلة، نحن بحاجةٍ لأوسع جبهةٍ فلسطينيةٍ وعربيةٍ ودوليةٍ تخوض هذه المعركة بتنسيقٍ بين مكوّناتها، ودون أي نيةٍ في قبول المساومة على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني. فهذا الشعب قد أظهر إرادة الصمود والقتال حتى النصر، ولا يمكن أن يتم التعامل مع هذا الثبات الذي يُظهرُه بالنكوصِ أو إدارةِ الظهر للمهمّة المشتركة في مواجهة الإمبريالية ورأس حربتها الكيان الصهيوني.
وقد تحدثت في المحاضرة الرابعة  الدكتورة وداد السبع ... حول الادمان ومخاطره، الادمان ما هو ؟؟؟ -الاسباب وكيف نحمي انفسنا ؟؟؟ الادمان نوعان : جسدي / نفسي اجتماعي .. هو كل شيء يزيد عن المالوف وصعب التخلي عنه .
واستعرضت أخطار الإدمان على الشباب والأنواع الجديدة من المخدرات ومخاطرها وأوضحت للحاضرين كيفية مراقبة المدمن خلال تواجدة فى البيت.
وقالت السبع ان المواد المخدرة والكحول حسب تعريف : كل مادة تدخل على الجسم وتغير من وظائفه جسديا ويطلب الجسم هذه المادة .. هناك اعراض انسحابية تحدث ونفسية وهي الاصعب . حتى نخرج من هذه الازمة يجب عمل تشخيص حتى ننتهي من تاثير المخدرات .. علاج الادمان : جسدي ونفسي ويجب التخلص من المشكلة الاساسية .. لماذا اللجوء للادمان ؟؟؟ البيئة / الهروب من الواقع / التفكك الاسري ، هناك احساس بالذنب ينتاب المدمن خاصة عندما يصل الى الادمان الفعلي وهي المرحلة الاسوأ والتي تجعله يلجأ الى القتل والسرقة نتيجة عدم تحكمه ومن المحتمل ان يتخلى عن مبادىء معينة .. وللابتعاد عن هذه الافة يمكن اللجوء الى ممارسة النشاطات لشغل أوقات الفراغ،‏ وتقديم التوعية والإرشادات من قبل المدارس والمؤسّسات التعليمية والجمعيات، وتحذير الشباب من مدى مخاطر المخدرات وآثارها على المجتمع، ونصحهم بالبعد عن رفقاء السوء، وتضمين المناهج الدراسيّة عن أخطار المخدرات، وتقديم العلاج النفسي والطبي لمدمني المخدرات، وممارسة الانشطة الرياضية وخلصت القول يجب مساعدة هذا المريض كي لا يعمل على ايذاء الاخرين.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk