09‏/07‏/2018

فوز ساحق لقائمة الوحدة الوطنية في انتخابات الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين


فوز ساحق لقائمة الوحدة الوطنية في انتخابات الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين
 اعلنت اللجنة التحضرية لانتخابات الأمانة العامة لاتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين، اليوم الجمعة، فوز قائمة منظمة التحرير الفلسطينية في انتخابات الاتحاد (دورة الشاعر الراحل أحمد دحبور)، وفوز كامل القائمة.
وشهدت الانتخابات الإجراءات القانونية اللازمة بأجواء ديمقراطية، وبحضور عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، مسؤول المنظمات الشعبية الدكتور واصل ابو يوسف، وممثلين عن الفصائل الوطنية وشخصيات اعتبارية في الضفة وغزة.
وجرت الانتخابات بين شطري الوطن بالتزامن، وتم افتتاح المؤتمر العام عند الساعة الثانية من يوم امس الخميس، وبعد ان تم التأكد من تحقيق النصاب القانوني لانعقاد المؤتمر، وقرأت التقرير المالي والإداري وإقرارهما من قبل اغلبية اعضاء الجمعية العمومية.
وأقرت الجمعية العمومية توسعة الأمانة العامة من 17 عضوا الى 21 عضوا لتمثيل الفصائل المنضوية تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية، ومن ثم افتتح باب الاقتراع لأعضاء الجمعية العمومية.
وحضر مؤتمر الإعلان عن النتائج النهائية في الضفة الغربية الدكتور ابو يوسف وممثلو الفصائل والمستقلين، وفي غزة حضرها عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس وقيادات من الفصائل الوطنية.
وتشكلت قائمة الوحدة الوطنية الفائزة من كل من: عبد الناصر صالح، عبد السلام العطاري، ماجد أبو غوش، جهاد صالح، عصمت منصور نافذ الرفاعي، حنان عواد، صبحي عبيد، عبدالله تايه، احمد يعقوب، سهام ابو العمرين، فايق ابو شاويش، حسن عبدالله، توفيق الحاج، سليم النفار، شهاب محمد، ناصر عطالله عاطف ابو حمادة، عبد العزيز عرار، شفيق التلولي، عمر عتيق.
هيئة الأسرى: الأسرى الإداريون يبدأون التصعيد بدخول مجموعة اولى في إضراب مفتوح عن الطعام
قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين مساء اليوم الجمعة، أن لجنة الأسرى الإداريين التي تتولى قيادة مقاطعة محاكم الاحتلال بكل مستوياتها، بدأت فعليا في الخطوات التصعيدية ضد إدارة واستخبارات سجون الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بدخول مجموعة من الأسرى الإداريين منذ امس في إضراب مفتوح عن الطعام.
ونقلت اللجنة للهيئة أسماء الأسرى الذين بدأوا في الإضراب منذ أمس الخميس في معتقل "عوفر" وهم: محمود عياد، وإسلام جواريش، وثائر الدلو من محافظة بيت لحم، وعيسى عوض، ونديم الرجوب من محافظة الخليل، حيث تم نقلهم جميعا فور إعلانهم الدخول في الإضراب الى زنازين المعتقل.
واوضحت الهيئة ان لجوء الأسرى الإداريين الى التصعيد هو رد فعل طبيعي على المماطلة واللامبالاة والاستهتار المتبع من قبل استخبارات السجون الإسرائيلية في معتقل "عوفر"، والتي وعدت أكثر من مرة بعد جلسات مطولة مع اللجنة القيادة بدراسة ملف الاعتقال الإداري والتعامل معه بجدية وعقد جلسة موسعة مع ممثلي الأسرى ولكن دون جدوى.
ونقلت الهيئة عن لجنة قيادة الأسرى الإداريين، انه سيكون هناك العديد من الخطوات التصعيدية خلال الأسبوع القادم، وستتوسع دائرة الإضراب المفتوح عن الطعام، وسيتم استئناف كل الخطوات التي اتخذت مسبقا وتم تعليقها، بما فيها الامتناع عن أخذ الأدوية ومقاطعة عيادات السجون.
يذكر أن الأسرى الإداريون في سجون الاحتلال يخوضون إضرابا بمقاطعة محاكم الاحتلال بكل مستوياتها منذ الـ 15 من شباط الماضي، وذلك نتيجة تحويل الاعتقال الإداري الى عقاب جماعي للأسرى وعائلاتهم، والمبالغة في إعطاء قرارات الإداري وتجديدها للأسرى كنهج عنصري انتقامي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk