09‏/07‏/2018

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية مشاورات حثيثة في مصر لمتابعة خطوات إنهاء الإنقسام


الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
مشاورات حثيثة في مصر لمتابعة خطوات إنهاء الإنقسام
اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، ان المحاولات التي تجري لتصفية القضية الفلسطينية  وشطب القدس عاصمة دولة فلسطين واخراجها كعاصمة للاحتلال وكما ان هذا الامر يندرج في شطب حق العودة للاجئين ويأتي في سياق السياسة الاميركية المعادية لحقوق الشعب الفلسطيني والتي تتحدث عن ما سمي بصفقة القرن ومركزية هذه الصفقة تصفية القضية الفلسطينية.
 واضاف ابو يوسف في حديث صحفي، ان الاحتلال  يحاول فرض الوقائع على الارض والضرب بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية وامكانية انهاء الاحتلال ، مشيرا ان كل التحديات تستوجب الوقوف صفا واحدا في مواجهة هذه السياسة العدوانية الاميركية والاحتلالية .
ورأى  ابو يوسف بانه لا بد من وجود 3 ركائز اساسية،  والركيزة الاولى والاهم انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية والتمسك بتطبيق الاتفاقيات  الموقعة خاصة 2015 واكتوبر 2017 واعطاء الدور للجهد المصري لانجاح ذلك ، اما الامر الثاني المساعي والجهود التي تبذل مع المجتمع الدولي وخاصة ما يتعلق بمجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة ومحكمة الجنايات الدولية وكل تلك المنظومة حيث شاهدنا الولايات المتحدة معزولة امام المجتمع الدولي وهذا الامر يستوجب تفعيل الاليات وخاصة عندما تضرب الولايات المتحدة بعرض الحائط كل قرارات الشرعية الدولية وتحاول فرض شريعة الغاب وليس القانون الدولي ، كذلك الامر الثالث استمرار الفعاليات الجماهيرية والشعبية سواء في قطاع غزة او في المحافظات الشمالية من اجل مواجهة الاحتلال والاستيطان والحواجز العسكرية ، وان تكون المقاومة الشعبية بكافة اشكالها مستمرة .
ولفت ابو يوسف، بانه لا يمكن لاحتلال ان يمضي قدما في تثبيت الوقائع على الارض في التهويد والعقاب الجماعي ويبقى الشعب الفلسطيني مستكينا ، وخاصة  عندما نتحدث عن الجهد السياسي والدبلوماسي نتحدث عن الموقف المعادي للولايات المتحدة الاميركية .. نتحدث عن موقف الاحتلال عن المذابح والجرائم التي يقوم بها في محاولة اخضاع الشعب الفلسطيني بما نسميه كي الوعي وايقاع اكبر الخسائر في صفوف شعبنا .
وشدد ابو يوسف على تفعيل المؤسسات الاعلامية وفرض مقاطعة شاملة ومحاكمة الاحتلال على الجرائم بقتل شعبنا من خلال القناصة وشاهد العالم اجمع هذا الامعان ، مؤكدا على مشاورات تجري من اجل تفعيل ذلك وهذا يحتاج الى واقع جدي وحقيقي امام التحديات الماثلة امامنا الى استعادة وحدة تحمي مشروعنا الوطني ، لافتا ان التحديات الان تجري في هذا السياق ونأمل في اطار المشاورات التي تجري بين الفصائل اضافة الى مجموعة من المشاورات وخاصة مع الشقيقة مصر لأنها دورها مهم من اجل متابعة ما يشير الى انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk