23‏/07‏/2018

الدكتور واصل ابو يوسف أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية ادارة الانقسام أمر خطير أمام كل التحديات


الدكتور واصل ابو يوسف أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية
ادارة الانقسام أمر خطير أمام كل التحديات
قال أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، د . واصل أبو يوسف، إن أميركا تحاول للحل في قطاع غزة تحت اطار القضايا الانسانية، وبالتالي هناك محاولات للحديث عن اغاثات انسانية واقتصادية، ونحن أكدنا وما زلنا على أهمية انهاء الانقسام ومسؤولية حركة حماس الذهاب للوحدة وليس الحديث عن سلام أو تهدئه هنا أو هناك.
ولفت ابو يوسف في حديث لوكالة " وفا " إلى أن المرحلة خطيرة جدا لتصفية القضية الفلسطينية، , ومن هنا نؤكد أهمية الدور المصري لإنهاء الانقسام وتطبيق الاتفاقيات بعيدا عن الحوارات الجديدة، ومعالجة قضايا قطاع غزة سياسيا وليس انسانيا لرفع الحصار الظالم على شعبنا.
وقال  أبو يوسف: هناك مسؤولية مضاعفة على حركة حماس للاستجابة لنداء الوحدة وقطع الطريق على مراهنة اعداء شعبنا بحلول جزئية ومؤقتة، وأي حديث الآن هو محاولة للإيحاء عن هدنة أو اتفاق بين حماس والاحتلال قطع وضرب للمشروع الوطني ومساهمة في تحقيق ما يسعى له الاحتلال بفرض واقع جديده على الأرض.
وبين أن الاستمرار في ادارة الانقسام أمر خطير أمام كل التحديات، والمطلوب اليوم هو التوحد لمواجهة المخاطر الكبيرة على قضيتنا العادلة في ظل ما تسعى له الولايات المتحدة الأميركية لتمرير ما تسمى صفقة القرن، ونحن نحتاج إلى ارادة جديدة حقيقية ومواصلة الجهود معا لمواجهة كل التحديات، واستمرار المقاومة الشعبية للارتقاء للمستوى المطلوب بعيدا عن حسابات فصائلية ضيقه وشخصية.
ولفت أبو يوسف الى أن الرئيس محمود عباس تحدث بشكل واضح حول ضرورة استعادة الوحدة، وازالة العراقيل، وتوحيد جهود الكل الفلسطيني، ومواصلة الجهود دبلوماسيا وسياسيا مع المنظومة الدولية.
واضاف يجب أن يدرك الجميع أن الاصوات النشاز التي تخرج هي لا تمثلنا، وعندما نتحدث عن مواجهة الضغوط الامر يتطلب وحدة وتضافر، وهنا اقول لحماس عليها أن تستجيب لمنطق العقل، وتحقق الوحدة  لا أن تسعى وراء مكاسب حزبية، ومواجهة المشروع التصفوي يتطلب منا مواصلة كفاحنا ونضالنا حتى نيل حقوقنا، وسنبقى متمسكون بتضحيات شعبنا ومستندون لعدالة قضيتنا.
وحذر أبو يوسف من أن الاحتلال وحكومته يراهنون على بقاء الانقسام، وحل اقتصادي وانساني  ويروجون لذلك، في حين نؤكد أن الموضوع سياسي ويجب انهاء للاحتلال.
واكد ابو يوسف  أن وفداً من من اللجنة التنفيذية برئاسة عزام الأحمد وعضوية الدكتور واصل أبو يوسف وأحمد أبو هولي يتوجه اليوم إلى العاصمة السورية دمشق لبحث العديد من القضايا.
وأضاف ابو يوسف أن الوفد سيبحث مع المسؤولين السوريين التنسيق الثنائي بين البلدين، وتعزيز أواصر العلاقة، والموقف الفلسطيني في اطار المساعي الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية، إضافة إلى متابعة أوضاع المخيمات الفلسطينية هناك خاصة مخيم اليرموك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk