09‏/07‏/2018

شعب الجبارين يجسد قدرة الصمود في الخان الاحمر


شعب الجبارين يجسد قدرة الصمود في الخان الاحمر
بقلم / ابو صالح هشام
لوحه جمل المحامل، تجسد قدره الصمود والبقاء والمقاومة، والواقع يحاكي اللوحه هذا شعب الجبارين.... .....الخان الاحمر....... ونحملها على اكتافنا إن جارت على اقمارها الازمان"
ان خطورة استهداف الاحتلال لمنطقة الخان الأحمر تمهيداً لتهجير أهلها وهدم بيوتهم في سياق تنفيذ المخطط الاستيطاني الكبير لربط ما يُسمى مستوطنة معاليه أدوميم بمدينة القدس المحتلة.
من هنا نرى أن إقدام الاحتلال على اقتحام المنطقة وتسليم الأهالي اخطارات بهدم منازلهم والاعتداء عليهم وعلى نشطاء المقاومة الشعبية ، هو تصعيد جديد لحكومة المستوطنين التي يقودها المجرم "بنيامين نتنياهو" والتي تسعى على الدوام إلى تكريس سياسة الاستيطان ومصادرة وهدم البيوت كأمر واقع في الضفة والقدس في سياق مخططاتها المتواصلة لتحويل الضفة إلى كانتونات معزولة عن بعضها البعض، وفصل القدس عن الضفة ومحاصرتها استمراراً في سياسات التهويد.
أن هذا المخطط الإجرامي الذي يستهدف تهجير أهالي منطقة الخان الأحمر ومناطق أخرى في الضفة والقدس ينسجم مع التحركات المشبوهة في المنطقة للإدارة الأمريكية لتصفية القضية الفلسطينية والتي من أبرز مخاطرها محاولات الاحتلال ضم أجزاء كبيرة من الضفة.
من هنا نحيي الصمود الأسطوري لأهالي مخيم الخان الأحمر للهجمة الصهيونية، وهذا يستدعي تعزيز صمودهم في مواجهة هذه الجريمة واعتبارها مهمة وطنية تقع على عاتق جماهير شعبنا وقواه ومؤسساته الرسمية وغير الرسمية وهيئة مقاومة الجدار ونشطاء المقاومة الشعبية.
ان الاحتلال يعتقد واهما بأن قواته كبيرة العدد والمتوحشة،وما تملكه من إمكانيات وقدرات كبيرة، قادرة على طرد وإقتلاع التجمعات البدوية هناك،تجمع أبو نوار والخان الحمر،الا ان اهالي خان الاحمر  اثبتوا بأنهم يموتون ولا يرحلون،ومشاهد القمع والتنكيل التي مورست بحق أهلنا وشعبنا هناك،أظهرت ليس فقط مدى وحشية هذا الاحتلال،بل سجلت نساء شعبنا حالات صمود أسطورية،وملاحم بطولية في سفر النضال الوطني الفلسطيني، في تصديهن لجيش الغزاة الصهيوني،مما يؤكد بأن هذا الشعب المضحي والمالك لإرادته،والملتف حول قيادته الشرعية من خلال نضالاته وتضحياته،يصنع الصمود الأسطوري حيث تسقط ما يسمى بصفقة القرن الأمريكي ، بينما بعض العرب لا يخجلون من تطبيع علاقاتهم وتشريعها مع دولة الاحتلال علناً،وعلى حساب حقوق شعبنا المشروعة، ولكن ها هو شعبنا وها هي ماجدات فلسطين والخان الأحمر تعري كل هذه الدول الصامتة عن الحق الفلسطيني،والمؤامرة على القدس.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk