18‏/06‏/2018

الدكتور واصل أبو يوسف وسعد يؤكدان ضرورة استكمال تطبيق وحدة الحركة النقابية


الدكتور واصل أبو يوسف وسعد يؤكدان ضرورة استكمال تطبيق وحدة الحركة النقابية
 أكد الدكتور واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، ورئيس دائرة التنظيم الشعبي في منظمة التحرير الفلسطينية، وشاهر سعد أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين، على ضرورة استكمال تطبيق اتفاق وحدة الحركة النقابية الذي توافقت عليه الأجسام النقابية الرئيسة في فلسطين، والأمناء العامون لفصائل منظمة التحرير واللجنة الرئاسية التي كلفت بمتابعة هذا الملف.
جاء ذلك خلال لقاء عمل جمع أبو يوسف بشاهر سعد صباح هذا اليوم، وحضره "راسم البياري" نائب أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين، و"حسين العابد" عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، و "محمد التاج" عضو اللجنة المركزية في الجبهة.
كما قدم "شاهر سعد" للحضور عرضاً لأهم مقاطع المشاركة الفلسطينية في مؤتمر العمل الدولي الذي عقد في جنيف من 28 أيار – 8 حزيران 2018م، سيما الانجازات التي حققها الوفد الفلسطيني بشقيه الرسمي والنقابي، بما في ذلك تخصيص جزء من وقت المؤتمر للتحدث عن معاناة العمال الفلسطينيين والعاملات، تم ذلك بتنظيم من المجموعة العربية، التي دعت المشاركين لحضور (الملتقى الدولي للتضامن مع عمال وشعب فلسطين والأراضي العربية المحتلة الأخرى) بمن فيهم مدير عام منظمة العمل الدولية "جي رايدر" للنظر في الانتهاكات الجسيمة التي يتعرضون لها من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، وفي سوق العمل الإسرائيلي، ومنح هذا الملف بعده القومي والتاريخي الذي يستحق، كما طلبت المجموعة العربية من المؤتمر إدانة الانتهاكات الإسرائيلية المنفذة على العمال الفلسطينيين، وإدانة المجارز الاسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.
إلى ذلك أثنى "أبو يوسف" على دور وجهد الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين داخل الوطن وخارجه، التي تُدعم وتُساند استراتيجية العمل السياسية العليا لشعبنا بقيادة الأخ الرئيس "أبو مازن"، وهي المكرسة لحماية مكتسباته وإنجازاته السياسية، والتصدي للتغول الإسرائيلي على شعبنا المدعوم من الإدارة الأمريكية.
شاهر سعد بدوره بين خلال الاجتماع أن فلسطين مقبلة على مرحلة مفصلية في تاريخ العمل النقابي؛ وهي مرحلة إقرار قانون التنظيم النقابي، الذي سيرى النور قريباً بإجماع واتفاق الأطراف الوطنية ذات العلاقة، وبدعم من منظمة العمل الدولية التي رعت وما زالت الحوار الوطني حول مسودات القانون المتدرجة، وصولاً إلى النهائية منه مؤخراً في العاصمة الأردنية (عمان)، داعياً أبو يوسف إلى دعم هذا الجهد حتى إصداره كقرار بقانون ليتم العمل بموجبه حالياً، ريثما يتم اعتماده من قبل المجلس التشريعي بعد عودة الحياة البرلمانية في فلسطين إلى طبيعتها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk