18‏/06‏/2018

بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية.. لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة.. نداء القدس عاصمة دولة فلسطين


بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية..
لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة..
نداء القدس عاصمة دولة فلسطين
يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل ...
يا جماهير امتنا العربية والاسلامية المجيدة ...
يا كل الاحرار والشرفاء في العالم ...
يا فرسان الانتفاضة والمقاومة البواسل ...

عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية اجتماعا قياديا بحثت فيه اخر التطورات السياسية وقضايا الوضع الداخلي .
وقد اكدت القوى في ختام اجتماعها على ما يلي :
اولا ً : 
تؤكد القوى على التمسك الحازم بثوابت شعبنا الفلسطيني المعمدة بسيل من دماء الشهداء وعذابات الاسرى والجرحى ، والمتمثلة بحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس واتخاذ كل السبل الكفيلة بحماية عاصمة دولتنا الفلسطينية وتوفير كل الامكانيات لتحقيق ذلك وخاصة تعزيز صمود شعبنا ورفض للموقف الامريكي الهادف للمساس بحقوق وثوابت شعبنا بما فيها المساس بمدينة القدس وما يتطلبه سرعة تنفيذ قرارات القمم العربية بمقاطعة شاملة لكل دولة تنقل سفارتها الى المدينة المقدسة وخاصة الولايات المتحدة الامريكية مع التأكيد على ان القدس لن تكون سوى عاصمة ابدية لدولتنا الفلسطينية على الرغم من كل الاجراءات وعدوان الاحتلال الهادف لتثبيت وقائع على الارض وتغيير معالم المدينة المقدسة وسياسة التهويد والتطهير العرقي الذي يحاول الاحتلال من خلالها فرض سياسة الامر الواقع مستفيدا من الموقف الامريكي الشريك في العدوان مع الاحتلال وجربهم المفتوجة ضد شعبنا الصامد .
وتدعو القوى بهذه المناسبة وفي الجمعة الاخيرة من شهر رمضان المبارك الى شد الرحال الى المسجد الاقصى المبارك لجميع ابناء شعبنا لمن يستطيع الوصول واقامة الفعاليات الرافضة لوجود الاحتلال على حواجزه العسكرية ومناطق التماس للاحتلال والاستيطان الذين يمنعوا ابناء شعبنا من الوصول الى المدينة المقدسة في اطار تقييد الحريات الدينية ومحاولة فرض السيطرة الاحتلالية ، الامر الذي يتطلب تدخل فاعل من المجتمع الدولي لتوفير الحماية لشعبنا امام عدوان وجرائم الاحتلال الذي يرى سياسة التصعيد والعدوان الاحتلالية .
ثانيا ً :
تؤكد القوى على رفضها وادانتها ااقرصنة الاحتلالية الهادفة لخصم اموال الضرائب التي هي استحقاق للفلسطينيين تحت ذريعة تعويض المزارعين على حدود قطاع غزة بعد ان قامت بالتهديدات السابقة بحجب اموال الضرائب تحت ذرائع مختلفة بما فيها دفعه لعائلات الشهداء والاسرى ، الامر الذي يؤكد على محاولات الاحتلال للاستمرار في سياسة الابتزاز والتهديد والقرصنة ، الامر الذي يتطلب سرعة التخلص من كل هذه الاتفاقات سواء الامنية او الاقتصادية او حتى السياسية تنفيذا لقرارات المجلس الوطني وقرارات المجلس المركزي .
ثالثا ً :   
تؤكد القوى على ادانتها للموقف الامريكي الشريك مع الاحتلال ضد شعبنا وخاصة تعطيل عمل مجلس الامن الدولي المسؤول عن السلم والامن الدوليين من خلال الفيتو الامريكي الذي يعطي الاحتلال مزيدا من الضوء الاخضر في مواصلة سياسة التصعيد والعدوان معتقد انه سيفلت من المسائلة والعقاب ، الامر الذي يتطلب مزيد من فرض العزله على الموقف الامريكي المعادي والاستمرار في متابعة كل الاليات مع المجتمع الدولي ومؤسساته الدولية من اجل تجاوز الفيتو والموقف الامريكي المعادي وما يتطلبه من تكثيف المساعي على صعيد مجلس الامن والجمعية العامة ومجلس حقوق الانسان وسرعة تشكيل لجنة تحقيق دولية ووصولها الى الاراضي المحتلة للاضطلاع في دورها امام المجزرة التي يرتكبها الاحتلال ضد ابناء شعبنا وكل الاليات الكفيلة بانهاء الاحتلال وتوفير الحماية لشعبنا امام سياسة التصعيد والعدوان حيث ان سياسة القتل والاستهداف لابناء شعبنا وطواقم الاعلام والطواقم الطبية والصحية بالقتل مع التأكيد على اهمية وقوف المجتمع الدولي الذي يرى ما يقوم به الاحتلال من جرائم مستمرة والتي كان اخرها استهداف المتطوعة في انقاذ الجرحى في قطاع غزة رزان النجار وما يشكله من جرائم لا بد من محاسبة الاحتلال عليها .
رابعا ً :
تؤكد القوى على رفضها لاقامة اتحاد كرة القدم الارجنتيني مباراة مع فريق الاحتلال في مدينة القدس خلافا لقرارات الفيفا وقرارات الشرعية الدولية التي تؤكد على انطباق اتفاقيات جنيف وقرارات مجلس الامن والجمعية العامة وفتوى لاهاي ان مدينة القدس محتلة ينطبق عليها هذه القرارات ولا يمكن القبول بالموقف الامريكي المعلن عن انها عاصمة للاحتلال ونقل السفارة الامريكية التي نعتبرها مستوطنة امريكية في مدينة القدس خلافا لكل هذه القرارات.   
خامسا ً : 
تتوجه القوى بالتحية الى الاسرى والمعتقلين الابطال الرازحين في زنازين الاحتلال والى الاسرى الاداريين الذين يخوضوا المعركة القانونية والنضالية رفضا لسياسة الاعتقال الاداري وادانة سياسة الاهمال الطبي والقتل المتعمد التي اودت بحياة العديد من اسرانا الابطال واخرهم الشهيد الاسير عزيز عويسات .
وبمناسبة الذكرى 29 لاستشهاد القائد عمر القاسم مانديلا فلسطين وعضو اللجنة المركزية للجيهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الى تعزيز نضالنا في اسناد الاسرى وصمودهم وتحديهم في زنازين الاحتلال .
سادسا ً :
تدعو القوى الى اوسع مشاركة في كل مناطق التماس والاستيطان في الخامس من حزيران يوم الثلاثاء ذكرى احتلال الاراضي الفلسطينية وتنظم الاعتصامات امام المقرات الدولية من اجل انهاء الاحتلال وحرية واستقلال شعبنا وحمايته امام الجرائم المستمرة ومواصلة الفعاليات ليكون يوم الجمعة يوم غضب ويوما للقدس عاصمة دولتنا المستقلة والتوجه الى المسجد الاقصى المبارك لمن استطاع الوصول .
                            المجد والخلود لشهدائنا الابرار
الحرية لاسرانا الابطال والشفاء لجرحانا البواسل
      وانها لانتفاضة ومقاومة حتى النصر 
                                                                   القوى الوطنية والاسلامية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk