26‏/06‏/2018

جبهة التحرير الفلسطينية تشارك في الوقفة التضامنية امام سفارة دولة فلسطين في بيروت دعما للشرعية الوطنية الفلسطينية






جبهة التحرير الفلسطينية
تشارك في الوقفة التضامنية امام سفارة دولة فلسطين في بيروت دعما للشرعية الوطنية الفلسطينية
شاركت جبهة التحرير الفلسطينية من كل المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان رفاق ورفيقات، وكان في مقدمتهم نائب الامين العام للجبهة ناظم اليوسف وعضو المكتب السياسي عباس الجمعة واعضاء اللجنة المركزية ابو السعيد اليوسف وابو وائل كليب ويوسف اليوسف واعضاء قيادة الجبهة في لبنان ، حيث رفعت رايات جبهة التحرير الفلسطينية، جنباً الى جنب مع حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في الوقفة التضامنية امام سفارة دولة فلسطين في بيروت وذلك في لقاء الوفاء للرئيس محمود عباس ودعما للشرعية الوطنية الفلسطينية في وجه مشاريع التصفية لقضيتنا و مشروعنا الوطني و حقنا الثابث في العودة و تأكيد على وحدتنا الوطنية.
واكدت الجبهة في بيان صحفي ان هذه المشاركة هي من من أجل ترسيخ الوحدة الوطنية والوقوف خلف قيادة الرئيس محمود عباس المتمسك بالثوابت الوطنية و دعم الشرعية الفلسطينية في كل المحافل السياسية و تعزيز صمود شعبنا في مواجهة الإحتلال وتوفير كل أشكال الدعم و إسناد للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس في مواجهة مشاريع التصفية التي تحاك ضد شعبنا الفلسطيني .
ورأت الجبهة إن الاعتداء على المواطنين المتظاهرين في ساحة السرايا بمدينة غزة  من قبل أجهزة أمن حماس باللباس المدني والاعتداء على جموع المتظاهرين في ساحة السرايا بمدينة غزة،خلال الوقفة التي جاءت تلبية لنداء الأسرى والمحررين لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة ورفع العقوبات عن غزة والتي جاءت بإجماع ومشاركة الكل الوطني، يعتبر سلوكاً غير مقبول، ويعتبر تعدياً صارخاً على حرية العمل النقابي والسياسي.
ودعت الجبهة  الى ضرورة التصدي لصفقة القرن وتداعياتها الكارثية على القضية الفلسطينية، مشيراً أن ذلك يتطلب وحدة الشعب الفلسطيني ، وتنفيذ قرارات المجلس الوطني الفلسطيني .
وطالبت الجبهة الاحزاب والقوى العربية الى التصدي للتطبيع مع العدو الصهيوني، محذرة من تحويل القضية الفلسطينية لقضية إنسانية بعيداً عن الصراع الجوهري مع الاحتلال الصهيوني، وذلك من خلال المحاولات المشبوهة لدفع أبناء شعبنا للتخلي عن حقوقهم وثوابتهم الوطنية وعلى رأسها حق العودة.
وحذرت الجبهة من خطورة المحاولات الأميركية الإسرائيلية للتعامل مع ملف غزة باعتباره ملفا إنسانيا، بمعزل عن جوهر المشكلة وهي الاحتلال الإسرائيلي وإجراءاته الوحشية والحصار والحروب المتكررة، حيث لا زالت التهديدات بشن عدوان جديد تتوالى، مطالبة المجتمع الدولي بأسره بتحمل مسؤوليته تجاه الأوضاع الإنسانية في غزة، وتوفير الحماية الدولية، ومساعدة الشعب الفلسطيني في إنهاء الاحتلال.
وشددت الجبهة ان الشعب الفلسطيني سجل ملحمة بطولية في مواجهة الاحتلال الصهيوني من خلال مسيرات العودة، مشددة على أن الشعب الفلسطيني مصمم على إسقاط كل المؤامرات التي تستهدف إنهاء وجوده وطمس قضيّته الوطنية العادلة وهو ماضي في طريق النضال حتى تحقيق العودة والحرية والاستقلال.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk