18‏/05‏/2018

بيان في الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد القائد الوطني والقومي عمر شبلي " ابو احمد حلب" الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية


بيان في الذكرى الحادية عشرة لاستشهاد القائد
الوطني والقومي عمر شبلي " ابو احمد حلب"
الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
يا جماهير شعبنا الفلسطيني الصامد..
يا أبناء أمتنا العربية.. يا كل أحرار العالم..
نحيي اليوم الذكرى الحادية عشرة لرحيل القائد الوطني والقومي عمر شبلي " ابو احمد حلب " الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، رجل البدايات والمبادئ والمواقف والقيم الثورية، التي جُبلت وكُرّست حياته في ميدان النضال، من أجل حرية وانعتاق وتقدم وحدة شعبنا وأمتنا والتي لأجلها نذر حياته كلها، ليمتد مشواره الكفاحي والثوري مناضلا في كافة مواقع الثورة من اجل تحقيق اهداف شعبنا في العودة والحرية والاستقلال.
إن تزامن ذكرى استشهاد القائد الوطني ابو احمد حلب مع الذكرى السبعين لنكبة شعبنا ، نستحضر فيها مسيرته الحافلة بالعطاء النضالي، تكمن قيمتها بالوفاء والإخلاص للمبادئ والقيم والأهداف التي ناضل من أجلها وجسّدها في مشواره الكفاحي، الذي لم يحد عنه يوماً، رغم كل الصعاب والمؤامرات، التي رافقت مسيرته، والتي تتجدد هذه الأيام بكثافة لتصفية قضيتنا الوطنية من خلال نقل السفارة الامريكية الى القدس ومشروع ما يسمى بصفقة القرن ، الا ان شعبنا يواصل نضاله عبر هبته ومقاومته الشعبية ومسيرات العودة لتشكل الرد الحاسم على المؤامرات الامريكية والصهيونية .
ان جبهة التحرير الفلسطينية تؤكد في هذه الذكرى على رفضها لكل المشاريع والحلول التصفوية التي تستهدف القضية والحقوق الفلسطينية، داعية الى التمسك بقرارات المجلس الوطني والعمل من اجل استعادة الهدف والمشروع الفلسطيني المتمثل بالتحرير والعودة والاستقلال.
اننا نؤكد على التشبث بحق اللاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى أرض وطنهم، التي هجروا منها تحت بطش ومجازر وإرهاب العدو الصهيوني وعصاباته، ورفض المشاريع والمبادرات الدولية والعربية التي تنتقص من هذا الحق أو تحاول الالتفاف عليه بإجراءات التوطين أو التعويض ، فحق العودة والتعويض حق أصيل فردي وجماعي لعموم أبناء شعبنا لا يمكن التنازل عنه أو التهاون فيه.
ان جبهة التحرير الفلسطينية تؤكد على التمسك بالوحدة الوطنية الفلسطينية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية الكيان السياسي والمعنوي والممثل الشرعي للشعب الفلسطيني، والعمل على تكريس الديمقراطية في الحياة الداخلية الفلسطينية.
ان انحيازنا لخيار المقاومة يجب أن نعبر عنه بفهمنا العميق لمجريات النضال، وتجسيد عقيدة وطنية تظهر الالتزام الوطني بكل القيم والمبادئ، التي تعلمناها من الشهداء ، والذي انحاز له الشهيد القائد ابو احمد حلب، وكل قادة الجبهة الشهداء على امتداد تجربة الكفاح والثورة... الا انهم كانوا عنواناً للعطاء في سبيل الوصول للأفضل، حيث تعانقت روح الشهيد القائد في سماء الوطن، مع أرواح الشهداء الرئيس الرمز ياسر عرفات ..والامناء العامون ابو العباس وطلعت يعقوب والقادة ابو العمرين وابو بكر وسعيد اليوسف وابو العز وجهاد حمو وكل الشهداءالذين رووا بدماءهم أرض فلسطين الطاهرة، ونعاهدهم أولاً على مواصلة النضال حتى تحقيق أهدافنا الوطنية التي ضحوا من أجلها في العودة والحرية والاستقلال.
المجد والوفاء للشهيد القائد عمر شبلي " ابو احمد حلب" في ذكرى رحيله،ولكل شهداء شعبنا الحرية للأسرى
ومعا وسويا حتى تحرير الارض والانسان
جبهة التحرير الفلسطينية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk