09‏/04‏/2018

جبهة التحرير الفلسطينية شعبنا يرسم يوم الارض بالدم الزكي


جبهة التحرير الفلسطينية شعبنا يرسم يوم الارض بالدم الزكي
اكد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة، ان دماء الشهداء والجرحى التي سقطت اليوم في قطاع غزة والضفة والقدس  تنير لنا الدرب درب الحرية نحو العودة المظفرة لشعبنا الى دياره وممتلكاته على ارض فلسطين.
وقال الجمعة في حديث صحفي، أن مسيرة العودة الكبرى تحمل رسائل عدة في أكثر من اتجاه، أولها رسالة موجهة إلى العالم الظالم والضمير الإنساني الميت الذي يصمت على المذابح والمجازر منذ 70 عاماً، والرسالة الثانية التاكيد في يوم الارض الذي يرسم بالدم بأن الشعب الفلسطيني لم يتنازل عن حقوقه مهما كانت التضحيات.
وأضاف، اليوم يخرج الشيوخ والأطفال والنساء والشباب بجميع أطيافهم السياسية موحدون تحت علم واحد لمواجهة  العدو الإسرائيلي، ومؤامرات تصفية القضية وفي مقدمتها صفقة القرن .
ولفت ان الشعب الفلسطيني يقف في جميع اماكن تواجده متوحدا في يوم الارض لتأكيد تمسكه بأرضه وبحقه في العودة اليها رغم مرور عشرات السنوات التي لن تزيد هذا الشعب الا ايمانا وعزيمة واصرارا على العودة، ولن تزيد الارض الفلسطينية الا عنفوانا وتحديا في مواجهة سياسات الاحتلال الاسرائيلي ومشاريعه التهويدية والاستيطانية..
ورأى ان شهداء فلسطين الذين استشهدوا اليوم ، اكدوا ان دمائهم تعطي حافزا لشعبنا في التمسك بحق العودة الى ارضه وممتلكاته التي اقتلع منها عام 1948، وان هذا الارهاب الصهيوني باطلاقه النار على المدنيين المطالبين بحق العودة هو برسم المجتمع الدولي الذي يقف متفرجا على جريمة الشعب الفلسطيني ونكبته المستمرة منذ عام 1948.
ووصف ان ما ارتكبه الاحتلال اليوم في مواجهة مسيرات العودة بأنه إرهاب دولة منهجي ومتعمد يستهتر بالحياة كقيمة إنسانية وينم عن عقلية عنصرية وفاشية تقدس الأفعال الهمجية، وتدوس كل ما انتجته الحضارة البشرية من قيم انسانية.
ودعا الجمعة القوى والفصائل الشخصيات الوطنية والمجتمعية، الارتقاء لمستوى خطورة التحديات التي تواجه شعبنا الفلسطيني وقضيتنا الوطنية، بما يحمي ويحصّن ويحافظ على وحدة الشعب والأرض معاً، وتمسكاً بالأرض وبحق العودة والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية ضمن اطار منظمة التحرير الفلسطينية التي مثلت عنواناً دائماً للحفاظ على وحدة وهوية شعبنا الفلسطيني، وناظماً لنضاله وقائدة له.
وشدد الجمعة على ان حق العودة جوهر القضية الفلسطينية، حيث لن تستقيم هذه القضية، إلا بوحدة الموقف الفلسطيني والنضال من أجلها بكل الوسائل المشروعة، وفي مقدمها الإلتفاف حول المقاومة ركيزة أساسية لتحرير الارض والانسان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk