17‏/03‏/2018

الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل أبو يوسف المجلس الوطني سينتخب لجنة تنفيذية جديدة لمنظمة التحرير


حرصنا شديد على مشاركة حماس والجهاد..
الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل أبو يوسف
المجلس الوطني سينتخب لجنة تنفيذية جديدة لمنظمة التحرير
أكد الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، ان المجلس الوطني الفلسطيني هو استحقاق وهناك أهمية استثنائية لعقده.
وأضاف أبو يوسف  في تصريح لوسائل الاعلام، أن أهميته عقده في هذا التوقيت تكمن في ترتيب الوضع الداخلي الفلسطيني، من أجل حماية المشروع الوطني الفلسطيني وترتيب وضع منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني من خلال تفعيلها وتطويرها".
ولفت أبو يوسف إلى أن المجلس سيحدد البرنامج السياسي والوطني وسينتخب لجنة تنفيذية جديدة لمنظمة التحرير ومجلس مركزي فلسطيني جديد.
وتابع أبو يوسف ان "عقد المجلس الوطني يهدف لوضع استراتيجية وتنفيذها في إطار المخاطر الكبيرة على صعيد المشروع الوطني الفلسطيني، سواء ما يتعلق بالموقف الأمريكي وإعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة لدولة الاحتلال، ونيته نقل سفارة بلاده إليها ومحاولة شطب حق العودة للاجئين ومحاولة الاحتلال الاستفادة من كل ذلك".
ورأى ابو يوسف أنه وفي ظل عدوان الاحتلال الإسرائيلي المستمر، عبر جرائم القتل والاستيطان ومصادرة الأراضي وهدم المنازل، إضافة إلى محاولة شطب حقوق الشعب الفلسطيني، في التحرير وتقرير المصير وحق العودة وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس، لأمر يتطلب التسريع في إنجاز المصالحة وتحقيق الوحدة".
وشدد على ان هناك حرص شديد على دعوة حركتيْ حماس والجهاد الإسلامي لجلسة المجلس الوطني من أجل ترتيب البيت الفلسطيني في ظل التحديات القائمة، مشيرًا إلى انه في شهر يناير الماضي تمت دعوتهما لجلسة المجلس المركزي ولكنهم لم يلبوا الدعوة.
وأضاف ابو يوسف يبدو أن قرار حركتي الجهاد الإسلامي بات واضحًا  بشأن عدم مشاركتهما في المجلس الوطني، ولكن الباب يبقى مفتوحًا حتى بعد عقد المجلس الوطني في 30 نيسان المقبل بأي إمكانية لعقد مجلس وطني جديد يشارك فيه الجميع".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk