25‏/03‏/2018

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية هناك سلسلة اجتماعات من أجل التحضير لعقد المجلس الوطني الفلسطيني


الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
 هناك سلسلة اجتماعات من أجل التحضير لعقد المجلس الوطني الفلسطيني
قال الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، أنه تم عقد اجتماع لفصائل منظمة التحرير الفلسطينية على مستوى الأمناء العامين خلال الاسبوع الماضي وكان هناك سلسلة اجتماعات من أجل التحضير لعقد المجلس الوطني الفلسطيني، المقرر في 30 نيسان ابريل القادم، حسب قرار اللجنة التنفيذية.
ورأى ابو يوسف في حديث لوسائل الاعلام انه تم مناقشة التحديات والمخاطر الكبيرة على صعيد المشروع الوطني الفلسطيني، والتهديدات الموجهة، وخصوصاً بعد تهديدات لبيرمان ، وعلى وجه الخصوص بعد احتمالية قيام انتفاضة في ظل الوضع الفلسطيني وفي ظل الموقف الأمريكي المعادي، إضافة لتصعيدات الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.
ولفت أبو يوسف انه تم مناقشة ملف المصالحة لمحاولة تذليل كل العقبات، إضافة لموقف استهداف موكب رئيس الوزراء رامي الحمدلله ، متسائلا حول مدى الأمان لقدوم الوزراء لاستلام مهامهم في غزة ومدى الأمان لعودة الحمدلله في جولات أخرى في القطاع دون أن يكون هنام استهداف آخر عواقبه أكثر شدة من هذا التفجير.
وأكد أبو يوسف أنه لا إجراءات عقابية في غزة بعد قضية الاستهداف، حيث أن كل الأزمات التي يمر بها القطاع هي إجراءات ارهابية اسرائيلية أمريكية، أما السلطة تسعى لتذليل العقبات و انتشال القطاع من بؤرة الأزمات التي تقع على عاتقه، مشيرا أن القيادة تسعى جاهدة وستستمر بمجهوداتها من أجل انتشال قطاع غزة من منظومة الإنهيار التي تلازمه وتسعى قدما لإتمام مجهودات المصالحة.
واضاف ابو يوسف إن الباب مفتوح أمام حماس باعتبارها جزء من النسيج الوطني الفلسطيني، ونحن أمام مرحلة صعبة معقدة وتحتاج إلى تكاتف الجهود، والمطلوب الآن التوحد أمام الاستحقاقات الكبيرة المرتقبة
وشدد ابو يوسف على التوافق بين كافة القوى في قطاع غزة و الضفة الفلسطينية حول اهمية ابراز قضيىة حق العودة  ، مشيرا انه في هذا العام سيكون بشكل مختلف عن الاعوام الماضية، كونه يكتسب اهمية في ظل ما تتعرض له القضية الفسطينية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk