17‏/03‏/2018

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ضرب العابثين بأمننا واستقرارنا بيد من حديد


الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
ضرب العابثين بأمننا واستقرارنا بيد من حديد
دعا الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إلى ضرورة ضرب العابثين بأمننا واستقرارنا بيد من حديد، لا سيما في ظل التحديات الخطيرة التي تواجهها القضية الفلسطينية.
واضاف ابو يوسف في حديث لوسائل الاعلام، ان التحديات الخطيرة التي تواجهها القضية الفلسطينية، تتطلب من الجميع العابثين بأمننا واستقرارنا ، معربا عن أسفه الشديد لاستهداف موكب رئيس الوزراء والذي توجه لقطاع غزة لمتابعة كافة أوضاع المواطنين ورفع معاناتهم ولافتتاح محطة تحلية المياه.
وأكد أبو يوسف الإصرار على اتمام المصالحة رغم كل المحاولات لعرقلتها، مشددا على أهمية قطع الطريق على كل من لا يريد المصالحة ويعرقلها.
وطالب ابو يوسف باتخاذ إجراءات حازمة إزاء سلسلة القوانين والتشريعات التي يشرعها الكنيست والمعادية لحقوق الإنسان وحقوق شعبنا الفلسطيني. وأشار إلى ان تسونامي التشريعات العنصرية للكنيست، تنطوي على ازدواجية في المعايير المعتمدة من برلمان دولة الاحتلال.
ولفت ابو يوسف على أهمية توسيع رقعة المقاومة الشعبية في كل مناطق التماس والاستيطان الاستعماري، والحواجز العسكرية والطرق الالتفافية، رفضا لصفقة ترامب وللمخططات الإسرائيلية والامريكية الهادفة لشطب حقوق الشعب الفلسطيني .
وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على اهميةعقد المجلس الوطني الفلسطيني في هذه المرحلة الخطيرة وذلك من اجل الحفاظ على الموقف الفلسطيني الصلب وجه مؤامرات شطب القضية الفلسطينية وحماية منظمة التحرير الفلسطيني الممثل الشرعي الوحيد للشعب الفلسطيني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk