17‏/03‏/2018

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الأهمية الاستثنائية لعقد المجلس الوطني وتنفيذ استراتيجة فلسطينية جامعة لحماية المشروع الوطني


الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
الأهمية الاستثنائية لعقد المجلس الوطني وتنفيذ استراتيجة فلسطينية جامعة لحماية المشروع الوطني
أكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ان الأهمية الاستثنائية لعقد المجلس الوطني، وذلك في إطار ترتيب وضع منظمة التحرير، وتجديد هيئاتها القيادية، وتنفيذ استراتيجة فلسطينية جامعة لحماية المشروع الوطني الفلسطيني.
ولفت ابو يوسف في تصريح صحفي ، ربما عقد الجلسة يكتسب اهتمامًا كبيرًا الآن في ظل المخاطر التي تحيط بالمشروع الوطني الفلسطيني، سيما بعد إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، القدس عاصمة لإسرائيل، واستفادة حكومة الاحتلال من الأجواء وتثبيت أمر واقع على الأرض.
ونفى أبو يوسف حول ما يُشاع بخصوص تعيين نائب للرئيس محمود عباس، مشيرا كل ما هو مطروح موضوع تفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية، في ظل الوضع القائم وتراجع منظمة التحرير عن عقد مؤسساتها، الأمر الذي يتطلب عقد مجلس وطني فلسطيني.
ورأى أبو يوسف إلى أنه من المتوقع أن يتم عقد المجلس الوطني الفلسطيني في الأيام العشرة الأولى من شهر أيارمايو، مؤكدًا أن قرار تحديد الموعد هو شأن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير التي ستجتمع يوم غد الأربعاء في رام الله".
وحول المخرجات المحتملة من عقد المجلس الوطني، قال أبو يوسف" ان الانتخابات الداخلية للجنة التنفيذية والمجلس المركزي، وتفعيل مؤسسات المنظمة جميعها.
وأشار ابو يوسف إلى أن الرد على القرار الأمريكى يفرض على الجميع التمسك بالشراكة الوطنية ، معتبراً  أن دماء الشهداء هى وقود استمرار الانتفاضة الجديدة ضد الاحتلال والقرار الأمريكى والمشاريع التصفوية.
واعتبر ابو يوسف ان قرار الإدارة الأمريكية بنقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس في 14 ايار، هو بمثابة إعلان حرب على الشعب الفلسطينى، ومقدمة لتنفيذ المخططات التى تستهدف تصفية القضية الفلسطينية ، داعيا الى التحرك على كافة المستويات وفى المحافل الدولية للتصدى لهذا القرار، وبما يساهم فى تعزيز صمود أهلنا فى القدس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk