03‏/03‏/2018

جبهة التحرير الفلسطينية تدين القرار الأمريكي، بنقل السفارة الأمريكية في ذكرى النكبة، يوم 14مايو المقبل.


جبهة التحرير الفلسطينية تدين القرار الأمريكي، بنقل السفارة الأمريكية
في ذكرى النكبة، يوم 14مايو المقبل.
أدان نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ناظم اليوسف ، القرار الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية من "تل أبيب" إلى القدس المحتلة في ذكرى النكبة يوم 14مايو المقبل.
وقال اليوسف في تصريح صحفي، أن الإعلان الأمريكي عن نقل السفارة الأمريكية للقدس بالتزامن مع ذكرى النكبة واحتلال فلسطين هو إمعان في العدوان على الشعب الفلسطيني ، مؤكدا أن القرار الأمريكي قرار باطل وغير شرعي، وهو دليل على الدور الامريكي في تهديد وضرب الامن والاستقرار ودعم الاٍرهاب الذي تمارسه سلطات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني .
ولفت اليوسف إن اتخاذ ذكرى النكبة التي تعد أبشع جرائم العصر ، موعدا لتنفيذ القرار الباطل لدعم ومساندة كيان الاحتلال على جرائمه وإرهابه، يتطلب من الشعب الفلسطيني التصدى لهذا القرار الذي يأتي ضمن مؤامرة صهيو أمريكية لتصفية القضية الفلسطينية.
واضاف اليوسف ان الشعب الفلسطيني هو أشد ثباتا وأمضى عزيمة في مواجهة هذه المؤامرة ، لافتا أن قرار إدارة ترامب نقل السفارة الأميركية الى القدس في الذكرى السبعين للنكبة و التطهير العرقي الذي تعرض له الشعب الفلسطيني يمثل استفزازا وقحا و خطيرا لمشاعر كل فلسطيني و يمثل امعانا في إصرار إدارة ترامب على مشاركة دولة الاحتلال العنصرية في خرق القانون الدولي و في جريمة احتلال وضم القدس ،والتي كان اخرها الهجمة الصهيونية على الكنائس، وخاصة قرار بلدية القدس، فرض ما يسمى "الأرنونا" على الممتلكات الكنسية في القدس ، لافتا ان أن التشريعات الأخيرة، تأتي في سياق ترسيخ نهج كيان الاحتلال القائم على التطهير العرقي لمحو الوجود الفلسطيني، وعزل القدس عن محيطها، كما أنها تطال بشكل متعمد ومباشر الكنائس وحساباتها وممتلكاتها، بهدف إحكام السيطرة الإسرائيلية على المدينة المقدسة ، مطالبا المجتمع الدولي للوقوف إلى جانب فلسطين، ولجم حكومة الاحتلال ومحاسبتها ومساءلتها على انتهاكاتها، ووضع حد لسياساتها القائمة على التعصب الديني
وشدد اليوسف على اهمية تعزيز الوحدة الوطنية  الفلسطينية وتنفيذ قرارات المجلس المركزي والتمسك بخيار الانتفاضة ردا على هذا القرار .
واشاد اليوسف بدور الأخوة المصريين الذين يبذلوا جهوداً على أكثر من اتجاه في الملف الفلسطيني لإنهاء الانقسام وتطبيق اتفاقات المصالحة لمواجهة المؤامرة التي تحاك ضد القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني المتمثلة بصفقة القرن.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk