05‏/02‏/2018

جبهة التحرير الفلسطينية استشهاد الطفل ليث هيثم ابو نعيم جريمة صهيونية جديدة ترقى إلى مستوى جرائم الحرب



جبهة التحرير الفلسطينية
استشهاد الطفل ليث هيثم ابو نعيم جريمة صهيونية جديدة ترقى إلى مستوى جرائم الحرب
وصفت جبهة التحرير الفلسطينية جريمة إعدام الاحتلال للطفل الفلسطيني ليث هيثم ابو نعيم " 16" متأثراً بجروح خطيرة أصيب بها في قرية المغير، شمال شرق رام الله بأنها جريمة صهيونية جديدة ترقى إلى مستوى جرائم الحرب.
واعتبرت جبهة التحرير الفلسطينية أن هذه الجريمة البشعة تثبت من جديد على أن هذا الكيان الصهيوني المجرم لا يتوقف يوماً عن مجازره وقتله وارهابه ضد شعبنا، وهو ما يستوجب  الرد عليه وعدم الصمت على استمرار استهداف أبناء شعبنا خاصة الأطفال .
ورأت الجبهة ان قتل الاطفال بهذه الطريقة  تكشفت عجز ما يُسمى بالمجتمع الدولي المتحضر الذي يصم أذنيه على الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها الاحتلال ضد شعبنا، مطالبة المجتمع الدولي الخروج من عجزه وتحمّله مسؤولية لوضع حد لاستمرار معاناة ومأساة شعبنا على مدار سنوات طويلة.
وقالت الجبهة أن الاحتلال كعادته يحاول قطف ثمار تفاهماته مع الإدارة الأمريكية من خلال تصعيد العدوان ضد شعبنا، حتى يبرهن من جديد أن هذه الجرائم والممارسات لم تكن لتحدث لولا الضوء الأخضر والتنسيق العالي مع الإدارة الأمريكية.
وطالبت الجبهة بضرورة الإسراع في ترتيب البيت الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية وتطبيق قرارات المجلس المركزي الفلسطيني ، والتأكيد على حق شعبنا في استمرار المقاومة والانتفاضة للرد على هذه الجرائم، والتصدي لقرار " ترامب" التصفوي.

وتقدمت جبهة التحرير الفلسطينية باحر التعازي من عائلة الشهيد ليث هيثم ابو نعيم ، مؤكدة على مواصة النضال حتى تحرير الارض والانسان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk