05‏/02‏/2018

جبهة التحرير الفلسطينية تشارك في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا في الداخل الفلسطيني من خلال وقفة تضامنية اقامتها حركة فتح بمشاركة فصائل العمل الوطني الفلسطيني في المركز الثقافي في الميدان-دمشق .




جبهة التحرير الفلسطينية تشارك في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا في الداخل الفلسطيني من خلال وقفة تضامنية اقامتها حركة فتح بمشاركة فصائل العمل الوطني الفلسطيني في المركز الثقافي في الميدان-دمشق .
شاركت جبهة التحرير الفلسطينية في اليوم العالمي للتضامن مع شعبنا في الداخل الفلسطيني من خلال وقفة تضامنية اقامتها حركة فتح بمشاركة فصائل العمل الوطني الفلسطيني في المركز الثقافي في الميدان- دمشق بوفد كبير برئاسة عضو مكتبها السياسي ومسؤول اقليم سوريا تيسير ابو بكر .
والقى ابو بكر كلمة قال فيها كل التحية لجماهير شعبنا في الداخل الفلسطيني المحتل وهم يتحدون الإجراءات الصهيونية المتواصلة ضدهم والهادفة لطردهم من وطن الأجداد، مؤكدا أن ابناء شعبنا في فلسطين التاريخية هم جزء أصيل من الشعب العربي الفلسطيني ، حيث يتمسكوا بارض الاجداد والاباء مدافعون عن هويتهم وانتمائهم وحقهم في وطنهم وعن قضيتهم في وجه آلة القمع والاضطهاد الإسرائيلي، وأضاف أن اليوم العالمي للتضامن مع أهلنا في فلسطين التاريخية الـ 48 يأتي في ظل سياسة التهويد الصهيونية التي تتصاعد في هدم المنازل ومصادرة الأراضي ، وتهديد الوجود الفلسطيني من قبل حكومة الاحتلال العنصرية . واعتبر ابو بكر أن هذه السياسة العنصرية في على ارض فلسطين التاريخية يقابلها ذات السياسة في الضفة الفلسطينية والقدس وغزة من خلال التصعيد في مصادرة الأرض، وبناء الالاف من الوخدات الاستيطانية الاستعمارية، والتمهيد لضم منطقة الأغوار ، والاستفادة من سياسات الإدارة الأميركية الجديدة لفرض المزيد من الوقائع الميدانية الاستيطانية والاستعمارية، في تحدي سافر لإرادة شعبنا ولإرادة المجتمع الدولي، ما يتطلب من المجتمع الدولي اتخاذ خطوات بوقف هذه السياسية الفاشية والعنصرية ومحاسبة دولة الاحتلال على استمرار تحديها للإرادة الدولية وإدارة ظهرها للقرارات الدولية الصادرة عن مجلس الأمن أو الجمعية العامة للأمم المتحدة أو المؤسسات الدولية. وطالب ابو بكر القوى التقدمية والديمقراطية في العالم بمواصلة الانخراط في معركة مقاطعة إسرائيل، اقتصاديا وسياسياً وثقافياً، وأكاديمياً،(B,D,S) وفرض العزلة عليها باعتبارها نظاماً عنصرياً، كالنظام البائد في جنوب إفريقيا. ودعا إلى التصدس لقرارات ترامب ، وإدانة السياسة الأميركية الجديدة التي تشجع حكومة الاحتلال على الذهاب بعيداً في انتهاكها للحقوق الوطنية والقومية لشعبنا، وتحدي الإرادة الدولية وقرارات المجتمع الدولي وقوانينه وأعرافه، ونحن نقول اليوم من سوريا الصمود والمقاومة ان شعبنا على ارض فلسطين التاريخية هوملح الأرض... حراس الأرض، هم ابناء حيفا و يافا و الجليل و المثلث سيبقون صخرة شامخة ينكسر امامها حلم الصهاينة في اقتلاعهم من ارضهم من خلال قانون يهودية الدولة.
و توجه ابو بكر بالتحية إلى فتيان وفتيات وشبيبة شعبنا الفلسطيني القابضين على زناد الحجر والمولوتوف والسكين والبندقية.. وإلى أمهات وأخوات الشهداء والأسرى الذين زغردوا وهللوا لاستشهاد أبنائهم وصنعوا من معاناتهم ملحمة صمود وتضحية وعطاء استطاعت أن تفشل كافة برامج حكومة الاحتلال الصهيونية المدعمة بأحدث آلات القمع والدماء من كسر إرادتهم النيل من صمودهم، مشيدا بشعبنا المتمترس في خنادق الصمود والمقاومة والانتفاضة في وجه الاحتلال الغاصب، والمصمم على بناء مستقبله الوطني وبناء كيانه السياسي والانساني .

وحيا ابو بكر أهلنا في الشتات والمخيمات الذين أكدوا أن معاناة الإبعاد القسري عن الوطن الأم وآلام القهر والتهجير زادتهم ارتباطاً وتصميماً على قهر المعاناة والانتصار عليها، ليكونوا إلى جانب قطاعات شعبهم يراكمون إنجازات نضاله، ويعبدون طريق العودة إلى فلسطين كجوهر لقضيتنا الوطنية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk