05‏/02‏/2018

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية وضع الاخ اسماعيل هنية على لائحة الارهاب يأتي في سياق الموقف الامريكي المعادي لحقوق الشعب الفلسطيني

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
وضع الاخ اسماعيل هنية على لائحة الارهاب يأتي في سياق الموقف الامريكي المعادي لحقوق الشعب الفلسطيني
قال الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إن وضع الاخ اسماعيل هنية على لائحة الارهاب هو يأتي في سياق الموقف الأمريكي المعادي لحقوق الشعب الفلسطيني وأن هذا الموقف ترجمة واضحة لشراكة الاحتلال في الحرب المفتوحة ضد حقوق الشعب الفلسطيني.
وأضاف أبو يوسف، في حديث صحفي لوسائل الاعلام إن اتهام الاخ إسماعيل هنية يندرج في إطار المواقف الامريكية المعادية لحقوق شعبنا ونحن نرفض وضع الاخ هنية او اي شخصية او فصيل على لائحة الارهاب، مؤكدا أن حماس وقياداتها جزء أساسي من شعبنا ولا يمكن الزج بمطالبات شعبنا بما يسمى الإرهاب هذا نضال مشروع ومكفول بقرارات الشرعية الدولية.
وتابع أبو يوسف، على أن الضغوطات والابتزاز لن تثني الشعب الفلسطيني عن نيل كامل حقوقه، مؤكدًا أن القدس ستبقى عاصمة الدولة الفلسطينية، وأنه مهما حاولت الإدارة الأمريكية لن تنجح في كسر إرادة الشعب الفلسطيني.
ورأى أن هذه الأساليب لن ترهب شعبنا ولن تثنيه عن تمسكه بحقوقه المشروعه وحقه في الانتفاضة والمقاومة الوطنية .
وأكد ابو يوسف إن الإدارة الأمريكية هي آخر من يتحدث عن الإنسانية ومحاربة الإرهاب فتاريخها قاتم السواد ، في أكثر من بقعة في العالم، وهي الداعم والممول الرئيسي بالسلاح والمال للإرهاب العالمي خاصة إرهاب الدولة الذي يمارسه الاحتلال الإسرائيلي ضد شعبنا الفلسطيني وشعوب المنطقة.
ولفت ابويوسف إلى ان حكومة الاحتلال تمارس الاغتيالات والاعتقالات والقتل وهدم البيوت ومصادرة الأراضي والاستيطان الاستعماري والحصار والإغلاق، وخاصة المفروض على قطاع غزة"، مشدداً على أن مكافأة الاحتلال الإسرائيلي من خلال ترامب وادارته يمثل وصمة عار في جبين الإنسانية.
ودعا ابو يوسف الى انهاء الانقسام وتطبيق اتفاقات المصالحة و الاتفاق على برنامج وطنى يجسد القواسم المشتركة التى تحافظ على مصالح شعبنا وحقوقه الوطنية فى كافة أماكن تواجده، وتفعيل منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها  وتنفيذ قرارات المجلس المركزي ، ورفض الضغوطات والعمل على عقد مؤتمر دولي من اجل تنفيذ قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بحقوق شعبنا المشروعة اي حقه بالعودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس.

وشدد ابو يوسف على الوحدة الوطنية في إدارة الصراع مع الاحتلال والتمسك بكافة أشكال الانتفاضة والمقاومة السياسية والشعبية، والكفاحية، والاتفاق على أولوية أى منها فى ضوء قراءة سياسية مشتركة للواقع وتطوراته المباشرة والمتوقعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk