17‏/01‏/2018

بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية



بيان صادر عن القوى الوطنية والاسلامية
لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة
نداء المقاومة الشعبية والوحدة الوطنية
يا جماهير شعبنا الفلسطيني البطل ...
يا جماهير امتنا العربية والاسلامية المجيدة ...
يا كل الاحرار والشرفاء في العالم ...
يا فرسان الانتفاضة والمقاومة البواسل ...
عقدت قيادة القوى الوطنية والاسلامية اجتماعا قياديا بحثت فيه اخر التطورات السياسية وقضايا الوضع الداخلي .
وقد اكدت القوى في ختام اجتماعها على ما يلي :
اولا ً :  تؤكد القوى على استمرار فعاليات المقاومة الشعبية ضد الاستيطان الاستعماري والحواجز ومناطق التماس رفضا لكل محاولات الاحتلال تكريس احتلاله واستيطانه وحواجزه في اراضي دولتنا الفلسطينية ورفضا لسياسات الولايات المتحدة الامريكية ومواقفها المعادية لحقوق شعبنا سواء بالاعلان عن مدينة القدس عاصمة دولة الاحتلال ونقل السفارة او التهديد والابتزاز بقطع اموال المساعدات وغيرها ونحن نؤكد ان الحقوق الفلسطينية الثابتة والمسنودة بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي المتمثلة بحق عودة اللاجئين وحق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس هي حقوق ثابتة قدم شعبنا المناضل في سبيل تحقيقها التضحيات الجسام ولا يمكن مقايضة الحقوق لا بالاموال ولا بالتهديدات ولا بالابتزاز حيث ان شعبنا وقيادته ماضية قدما في سبيل استمرار معركتنا نحو الحرية والاستقلال ونيل باقي حقوق شعبنا وكل محاولات قطع الاموال عن منظمة غوث وتشغيل اللاجئين الاونروا من اجل محاولة شطب حق عودة اللاجئين الفلسطينيين الى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها لن تنجح وستتحطم كل هذه المؤامرات على صخرة صمود شعبنا وقيادته في مواجهة هذه المخططات المعادية لحقوق ونضال شعبنا.
ثانيا ً :  تؤكد القوى علىاهمية عقد اجتماع المجلس المركزي الفلسطيني لمنظمة التحرير الفلسطينية يومي الرابع عشر والخامس عشر القادم واتخاذ القرارات الكفيلة بتعزيز صمود شعبنا وتجسيد وحدته الوطنية وانهاء كل اشكال الانقسام البغيض امام التحديات والمخاطر المحيقة بالقضية الوطنية ، الامر الذي يتطلب مشاركة ومساهمة الجميع في تنفيذ الاستراتيجية الفلسطينية الكفيلة بمواجهة الموقف الامريكي وموقف الاحتلال باتخاذ القرارات والاليات الفورية لاجهاض محاولات تهويد عاصمة دولتنا مدينة القدس وخاصة الوقف الفوري لكل العلاقات مع الاحتلال سواء الامنية او الاقتصادية او حتى السياسية في ظل اتفاق اوسلو الذي يتعين الاعلان عن انتهائه والتخلص من التزاماته التي لا يلتزم بها الاحتلال وسحب الاعرتاف من دولة الاحتلال وفرض مقاطعة شاملة ورفض اية محاولات للتطبيع او الاختراق وفرض مقاطعة شاملة لمنتجات الاحتلال وبضائع الولايات المتحدة الامريكية ودعم حركة المقاطعة الدولية BDS  التي يحاول الاحتلال اصدار القرارات والتشريعات الهادفة للنيل من استمرارية نجاحها على المستوى الدولي من اجل فرض مقاطعة شاملة للاحتلال وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات امام جرائمه المتواصلة ضد شعبنا .
كما يتطلب من المجلس المركزي البدء الفوري باليات الاعتراف بدولة فلسطين او الاحالة الفورية لملفات جرائم الاحتلال امام المحكمة الجنائية الدولية والتوقيع على المعاهدات والمنظمات الدولية التابعة للامم المتحدةكحق لدولة فلسطين .
ثالثا ً :    تتوجه القوى بالتحية الى شهداء شعبنا الابرار وعائلاتهم في يوم الشهيد الذي يصادف في السابع من هذا الشهر مؤكدين ان ما تركه شهداء شعبنا العظام واسراه الابطال وجرحاه لن نحيد عنه وسنبقى متمسكين بذات الدرب الذي قضوا عليه من اجل حرية واستقلال شعبنا صاحب العطاء والتضحيات الجسام مستذكرين كل شهداء شعبنا وقادته العظام والى شهيدنا الخالد ياسر عرفات واخوته من قادة فصائل الثورة الفلسطينية على العهد والوفاء كما نتوجه بالتحية الى ارواح الشهداء في هذه الانتفاضة الشعبية المباركة ورفض الجرائم التي تستهدف ابناء شعبنا كما جرة مع المقعد ابراهيم ابو ثريا وتصفيته بدم بارد .
رابعا ً :    في الوقت الذي تتوجه به القوى بالتهاني الى ابناء شعبنا من الطائفة الارثوذكسية الشرقية في عيد الميلاد المجيد نوجه التحية الى ابناء شعبنا ولجنة التنسيق الفصائلي ولجنة المتابعة والمجلس المركزي الارثوذكسي الذين وقفوا على ابواب كنيسة المهد في بيت لحم بمظاهرات حاشدة رفضا لدخول البطريرك ولمواقفه المعادية ومسؤوليته عن تسريب الاراضي الوقفية للكنيسة وتحميله مسؤولية ذلك مؤكدين على سحب الغطاء الوطني عنه ومحاسبته على افعاله المشينه والمرفوضه وطنيا .
خامسا ً :  تتوجه القوى بالتحية الى الاسرى والمعتقلين الابطال الرازحين خلف قضبان زنازين الاحتلال والى القادة الصامدين في المعتقلات والى كريم يونس الذي دخل عامه السادس والثلاثين داخل الزنازين والى مروان البرغوثي واحمد سعدات وكل مناضلي شعبنا رافضين كل محاولات الاحتلال للنيل من اطفالنا الذي تم اعتقتالهم بشكل جماعي ومحاكمتهم كما يجري الان مع عهد التميمي ومحاولة تمرير شرعنة قانون الاعدام للاسرى الابطال من اجل كسر ارادتهم التي نؤكد ان هذه الارادة ستزداد تمسكا بالصمود والتحدي ومواصلة النضال والمقاومة من اجل الحرية والاستقلال .
سادسا ً :    تتوجه القوى بالتحية الى كل ابناء شعبنا الصامد في الوطن وفي كل مخيمات اللجوء والشتات واينما تواجد في عواصم العالم وتمسكه بالمشاركة الواسعة في الفعاليات الجماهيرية والشعبية ضد قرار الرئيس ترامب واستفادة الاحتلال من هذه الاجواء التي تصعد في سبيل فرض وقائع على الارض من تهويد وعقاب جماعي وبناء وتوسيع الاستعمار الاستيطاني ووضع خطة تهدف الى بناء مليون وحدة استيطانية خلال الاعوام القادمة ضاربة علاض الحائط كل القرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ، الامر الذي يتطلب توسيع الفعاليات الشعبية والجامهيرية في الوطن وايضا ادامة هذه الفعاليات على مستوى امتنا العربية والاسلامية وكل عواصم العالم لعزل وانهاء القرار الامريكي ومحاولات الاحتلال الاجرامية لتصعيد عدوانها وجرائمها مستفيدة من هذه الاجواء المعادية.
وتعدو القوى الى المشاركة في الفعاليات المركزية يومي الثلاثاء والجمعة القادمة باعتبار انهم ايام غضب شعبي .
والدعوة الى المشاركة في الفعالية المقرة في بلدة النبي صالح يوم السبت القادم للوقوف الى جانب عائلة الطفلة المعتقلة عهد التميمي وباقي الاسرى المعتقلين الابطال وخاصة الاطفال الاسرى .
كما تتوجه القوى الى شعبنا في الاراضي المحتلة عام 48 وفعالياتهم ومشاركتهم رفضا للقرار الامريكي ومواقف حكومة الاحتلال واهمية التحضير للفعاليات السنوية من اجل التضامن والوقوف مع شعبنا الفلسطيني داخل الخط الاخضر ورفضا للسياسات العدوانية الهادفة الى تجزأة شعبنا .
المجد والخلود لشهدائنا الابرار
الحرية لاسرانا الابطال والشفاء لجرحانا البواسل
وانها لانتفاضة ومقاومة حتى النصر

                                                                   القوى الوطنية والاسلامية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk