17‏/01‏/2018

الشيوعي السوداني: القوى السياسية تدعم الدعوة للموكب وتهيب قواعدها للمشاركة



الشيوعي السوداني: القوى السياسية تدعم الدعوة للموكب وتهيب قواعدها للمشاركة
نعلن في الحزب الشيوعي السوداني بالعاصمة القومية للرأي العام المحلي و العالمي ان الموكب الذي دعونا لتنظيمه بعد اخطار الشرطة يمثل حقا قانونيا و دستوريا لن نتراجع عن ممارسته و نضع الجهات المعنية بحفظ الامن امام مسئولياتها في حماية الموكب و تامين خط سيره و نحملها مسبقا اي خرق من شانه التاثير على ممارسة هذا الحق المشروع و في ذات الوقت ندين بشدة محاصرة اجهزة الامن لدور حزبنا بالعاصمة كما ندين اعتقال كوادر الحزب السياسية و نعتبر ذلك عملا استباقيا مقصودا لعرقلة و تعويق الممارسة الديمقراطية للحقوق المشروعة .
*القوى السياسية تدعم الدعوة للموكب وتهيب قواعدها للمشاركة*
أكدت عدد من التنظيمات مشاركتها في موكب الرفض الذي دعا له الحزب الشيوعي السوداني، رفضاً للميزانية والمزمع أن ينطلق في 12 ظهر اليوم الثلاثاء من الناصية الجنوبية الغربية لحدائق الشهداء بشارع القصر بالخرطوم، وغرباً حتى مقر حكومة الولاية.
وكانت قوى الإجماع الوطني أعلنت دعمها للموكب وأهابت بتنظيماتها المشاركة فيه، كما أكدت تنظيمات وأحزاب عديدة مشاركتها في الموكب.
وفي تصريح لعضو اللجنة المركزية، والسكرتير السياسي للحزب الشيوعي في العاصمة مسعود الحسن أكد أنهم متسلحون بإرادة حرة قوية وأنهم يدافعون عن قضايا الشعب الذين سحقهم الجوع وفتكت بهم الأمراض المختلفة، وطبقا لتصريحات مسعود قال: وجهنا فروع الحزب في الأحياء الطرفية في كل ولاية الخرطوم وهم أصحاب الوجعة الحقيقية للعمل على تعبئة الجماهير هناك بالمنشور والحوارات المستمرة، وأينما كانت عضوية حزبنا موجودة فإنها تسعى للالتفاف بالجماهير والعمل في أوساطها، وعملنا مستمر في الأطراف دار السلامات، ومدينة الفتح في أم درمان، والوحدة، والكرتون في الحاج يوسف، ومناطق مايو، وعد حسين ومابعدها في الخرطوم وعملنا مستمر بين كل فئات الشعب السوداني من طلاب وعمال وشباب ومهنيين لمزيد من التعبئة.
وأضاف الحسن: نتوجه بالنداء الحار إلى كل جماهير الشعب السوداني في ولاية الخرطوم بشكل خاص وحتى على مستوى المحليات والمعتمديات، ونتجة للدرك السحيق الذي أوصلتنا اليه (الانقاذ) نطالب الجماهير بالتصدي والاحتجاج نتيجة للانعدام الكامل لكل الخدمات، وضرورة الضغط على هذه الجهات باعتبارها المسؤولة و هوبالطبع نتيجة للسياسات الخرقاء للنظام،واضاف
واذا لم تتصد الجماهير وتنتزع حقوقها ستظل السلطة سادرة في غيها.
ومن جهته أكد صديق أبو فواز أن حزب "حشد" الوحدوي لم يتردد في الترحيب بمبادرة الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية والتي وصفها بالجريئة وأنها خطوة عملية في رفع سقف الحراك الجماهيري على طريق الثورة والانتفاضة.
وقال أبو فواز للميدان: أعلنا دعمنا الكامل للمبادرة ووجهنا عضوية وأصدقاء الحزب بدعم الموكب والمشاركة الفعالة فيه، وأشار إلى أنهم اتصلوا بمنظمات المجتمع المدني والناشطين للمشاركة، والتي تمثل خطوة أولى في مشوار الألف ميل.
وقطع أبو فواز بأنه الأوان قد آن لاسقاط النظام واستبداله ببديل ديمقراطي تتفق عليه كل القوى السياسية التي يختارها الشعب.
ووجه أبو فواز بضرورة عدم السماح بدخول المتفلتين مؤكدا اصدار توجيهات لعضوية حزبه بضرورة حماية الموكب من المندسين والمخربين.
وفى ذات السياق قال الحزب الاتحادي الديمقراطي الأصل فقد استنفر قياداتهم وقواعدهم للمشاركة في موكب اليوم وطالب قيادات الأحزاب السياسية الأخرى وقواعدها، ليلبوا نداء الوطن ويشاركوا في الموكب وأن يعلنوا رفضهم للزيادات الأخيرة والتي فرضتها قيادات المؤتمر الوطني وقطع الاتحادي المؤتمر الوطني هو المستفيد الأول والأخير من هذه الزيادات لأنهم لايحسون بأنين المرضى ولا صراخ الأطفال الجوعى والنساء الأرامل والمحرومات.
ونادى منظمات المجتمع المدني واتحادات الطلاب، والشباب، والمرأة، بائعات الشاي والكسرة، والعمال، والمفصولين، وأسر الشهداء، وأسر المعتقلين والمحكومين، وذكر أن الموكب سيخرس السنة النظام الذي يحاول بث الفرقة بيننا.
والمح الاتحادي إلى أن حملة الاعتقالات تؤكد أن النظام مذعور ويريد بهذه الهجمة أن يخيف الشعب السوداني لكنه واهم، وقال وحدتنا في قوتنا ولو توحدنا لما استطاع هذا النظام أن يستمر منذ يومه الأول.
كما نادت الأستاذة هنادي فضل مسؤولة مكتب الطلاب بالحزب الشيوعي كل الطلاب الشيوعيين والديمقراطيين والتنظيمات الطلابية الوطنية للانضمام للموكب السلمي، الذي دعا له الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية اوضحت أن هذه الدعوة تأتي تاكيداً لدعوة الجبهة الديمقراطية للطلاب السودانيين لعضويتها وكافة الطلاب الوطنيين للانضمام لهذا الموكب رفضاً للغلاء وميزانية الجوع وقالت إن الطلاب هم شرارة الثورة والتغيير.
من جانبه دعا طارق عبدالمجيد عضو سكرتارية تحالف قوى الإجماع الوطني كافة أعضاء وكوادر قوى الإجماع الوطني وجماهير الشعب السوداني للخروج والمشاركة في الموكب الرافض للجوع والغلاء .
وأهاب عبد المجيد جماهير شعبنا بالحضور والالتزام بالاحتجاج السلمي وعدم الاستجابة لأي استفزاز والمحافظة على الممتلكات العامة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk