26‏/01‏/2018

جبهة التحرير الفلسطينية تحمل الاحتلال مسؤولية جريمة استشهاد الأسير حسين حسني عطالله



جبهة التحرير الفلسطينية تحمل الاحتلال مسؤولية جريمة استشهاد الأسير حسين حسني عطالله
حملت محمد السودي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية الاحتلال وإدارة مصلحة السجون الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن جريمة استشهاد الأسير حسين حسني عطالله في معتقلات الاحتلال .
وقال السودي في حديث صحفي يجب على مؤسسات حقوق الإنسان وكافة الناشطين في هذا المجال والإعلاميين  لتكثيف الضغوط الحقوقية والقانونية والإعلامية من أجل فضح جرائم الإحتلال التي ترتكب بحق الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين دون وازع إنساني .
ولفت ان الاسير حسين عطالله استشهد نتيجة إهمال طبّي تعرّض له في سجون الاحتلال، مؤكدا إلى أنها ليست الحالة الأولى التي يستشهد فيها أسرى نتيجة الأهمال الطبي وظروف الأعتقال السيئة التي يعيشها الأسرى الفلسطينيين .
ورأى السودي ان هذه السياسة الممنهجة التي يمارسها الاحتلال والتي تؤدي الى استشهاد الاسرى الابطال تستدعي التحرك وتقديم المسؤوليين عن هذه الجريمة للمحاكمة على ما ارتكبوه بحق الشهيد الأسير وجميع الأسرى، مطالبا المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته في حماية الأسرى، والشعب الفلسطيني من الاحتلال وممارساته العنصرية ، معتبرا ان هذه الجريمة الجديدة تضاف إلى سجل الجرائم التي يرتكبها الاحتلال بحق أبناء شعبنا بشكل عام والأسرى بشكل خاص، مؤكداً على ضرورة الضغط على سلطات الاحتلال لتوفير العلاج الطبي اللازم للأسرى، وبأن تسمح دون قيد أو شرط لكافة الطواقم الطبية المهنية من الخارج بزيارة الأسرى ومتابعة أوضاعهم الطبية دون أي إعاقة

واكد إن سلطات الاحتلال تتعمد إتباع سياسة الإهمال الطبي بحق الأسرى والقتل البطيء بحقهم، داعيا المؤسسات الحقوقية إلى وقف سياسة الكيل بمكيالين وفضح جرائم الاحتلال وتقديم قادته للمحاكمة لارتكابهم جرائم حرب بحق الإنسانية ، وكذلك التوجه لمحكمة الجنايات الدولية لمحاكمة قادة الاحتلال على جرائمهم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk