12‏/12‏/2017

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل يمثل بوعد بلفور جديد



الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل يمثل بوعد بلفور جديد
قال الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، إن قرار الولايات المتحدة يثبت أنها تعلن حربها ضد الشعب الفلسطيني، وضد الأمة العربية والإسلامية، رغم تشدقها بأنها وسيط السلام، لافتاً إلى أن أمريكا أغلقت الأبواب أمام عملية السلام بين فلسطين وإسرائيل عقب القرار الأخير ولا يوجد لها دور في عملية السلام.
ولفت ابو يوسف في حديث صحفي، إلى ضرورة تحقيق الوحدة الوطنية ، ومواجهة الاحتلال الإسرائيلي بكل الوسائل، مؤكدا إن إعلان الرئيس ترامب مساء أمس اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل يمثل ترجمة الرئيس الأمريكي الحالي بوعد بلفور جديد وفق السياسية الأمريكية المعروف بولائها لإسرائيل والرد علي ذلك يكون باعتبار أمريكا عدوا للفلسطنين والعرب، مطالبا بتعزيز تحرك الشعوب العربية ضد هذه الخطوة الأمريكية ، و أن يكون هناك حمله دبلوماسيه ضد هذا القرار تشمل مؤسسات الأمم المتحدة، مثمنا مواقف لبنان الشقيق وكافة الدول التي وقفت وهبت مع الشعب الفلسطيني في مواجهة هذا القرار الجائر .
واكد أن ترامب يحكم أمريكا بقوة البلطجة ولا يوجد سياسة الآن لدي الولايات المتحدة، وبعد قرارها بنقل السفارة إلى القدس، أفقدت نفسها صفة الوسيط بين الجانبين في قضية السلام، مشيرا انه لا يمكن الحديث عن أي عملية سلام ترعاها أو تشارك فيها أمريكا، مشددا على أن كل الخيارات أصبحت مفتوحة أمام القيادة الفلسطينية، موضحاً أن "العديد من الملفات المتعلقة بمستقبل القضية الفلسطينية على طاولة البحث للقيادة الفلسطينية من أجل الخروج بقرارات غير مسبوقة.
واشار أبو يوسف، أنه سيكون هناك آليات متبعة لتقديم شكوى لمجلس الأمن الدولي على أساس أن الموقف الأمريكي يهدد السلم في المنطقة، ويضرب بالقرارات الدولية عرض الحائط، لافتا  بانه لن يكون هناك سقف لما سنقدمه من جرائم إسرائيلية في محكمة الجنايات الدولية، مشيراً إلى أن دول العالم جميعها وعواصم وازنة حول العالم رفضت القرار، وهذا ما يجب استثماره في وضع آليات عملية لإجهاض هذا القرار.
واضاف ابو يوسف ان هذا الإجراء لن يغير من واقع الحق التاريخي المقدس في أن القدس عاصمة لدولة فلسطين بما تحتويه من مقدسات إسلامية ومسيحية، لافتا إن مقاومة شعبنا وبدعم أحرار العالم ستستمر في وجه هذا الاحتلال ، فشعبنا قدره أن يكون رأس الحربة في هذه المواجهة  ، مؤكدا أمام هذه القرار الجائر لا بد من تحرك عربي عاجل للشعوب العربية للضغط على حكامها وحكوماتها لاتخاذ مواقف عملية واضحة تصل للمقاطعة الشاملة للاحتلال أمام هذه العنجهية الأمريكية والانحياز الواضح للعدو الصهيوني.

وحيا ابو يوسف هبة شعبنا في كل ارجاء الوطن مؤكدا ان دماء الشهيد محمود المصري وجرحى شعبنا تجسد الحالة الطبيعية لشعبنا ومساره الحقيقي وتشكل رداً على ما يتعرض له شعبنا من جرائم ومحاولة استهداف هويته الوطنية، مؤكدا على اهمية المقاومة الوطنية بكافة اشكالها حتى تحقيق اهداف شعبنا الوطنية في العودة والحرية والاستقلال ورفع علم فلسطين فوق مآذن القدس .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk