26‏/12‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية تهديد هيلي استهتار ووقاحة



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية تهديد هيلي استهتار ووقاحة
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية في حديث لوسائل الاعلام ، ان الادارة الاميركية معزولة تماما حيث شاهدنا جلستين قبل اسبوعين عندما وقفت 14 دولة واعترضت القرار واتى الفيتو الاميركي ، لهذا الامر ذهبنا الى الجمعية العامة للامم المتحدة حيث صوتت 176 دولة بحق تقرير المصير للشعب الفلسطيني وهذا الامر هناك له قيمة اخلاقية وسياسية بعدم نقل السفارة الى القدس .
 واضاف ابو يوسف ان الموضوع ليس ترامب بل سياسات الادارات المتعاقبة ، هناك سياسة معادية للشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة ، وبالتالي موضوع القدس منذ عام 1920 والبراق 1929 و كل الهبات تخرج من المسجد الاقصى والقدس وهذا يعتبر خط احمر والشعوب اليوم وكل العالم اجمع تقوم لما فيها الشعوب العربية ، وخاصة هناك في واشنطن مسيرات ، ولهذا الامر يحب النظر بعين الاعتبار لسياسة الولايات المتحدة وانحيازها السافر للاحتلال وبالتالي ندرك تماما عندما يتعلق الامر بالحديث عن نقل السفارة وموضوع حائط البراق و ححب الاموال عن الشهداء و الاسرى و اغلاق مكتب م ت ف في واشنطن لم يمكن الصمت من قبل الشعب الفلسطيني ،
واضاف ابو يوسف جربنا الولايات المتحدة ونحن بحاجة الى مقاربة جديدة ، وخاصة عندما نتحدث عن مؤتمر دولي يحتاج الى تنفيذ قرارات الشرعية الدولية التي تتعلق بعودة اللاجئين وفق القرار الدولي 194 واقامة دولة فلسطينية مستقلة بما فيها القدس عاصمة دولة فلسطين ونسعى لتنفيذ ذلك ليس ارضاء لهذه الجهة او تلك.
واعتبر أبو يوسف، تهديد هيلي بأنه استهتار ووقاحة، وان هذا التهديد الأمريكي لأعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، هو تهديد لكل دول العالم الممثلة في الجمعية، وهذا دليل على غطرسة القوة ومحاولة فرض المواقف السياسية على الدول.
ولفت ابو يوسف لم تنجح الولايات المتحدة في الماضي ولن تنجح اليوم ولا غدا في فرض مواقفها على أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة، وما هذا التهديد إلا تعبير عن استهتار ووقاحة.
وأعرب أبويوسف عن اعتقاده، بأن مشروع القرار سيمر في الجمعية العامة، ، وهو ما سيسهم في المزيد من العزلة السياسية الأمريكية والإسرائيلية.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على ضرورة تصعيد الانتفاضة وكافة أشكال الاحتجاجات في وجه الاحتلال الإسرائيلي ورداً على العدوان والصلف والتحدي الأمريكي الفاقع للإرادة الدولية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk