08‏/10‏/2017

الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يطالب بضرورة تبني الكل الفلسطيني للبرنامج الوطني من اجل النهوض بواقعنا



الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
يطالب بضرورة تبني الكل الفلسطيني للبرنامج الوطني من اجل النهوض بواقعنا
طالب الدكتور واصل أبو يوسف الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية ، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير،  بضرورة تبني الكل الفلسطيني للبرنامج الوطني من اجل النهوض بواقعنا وفق المستجدات الدولية والاقليمية التي ادت الى تراجع اهمية القضية الفلسطينية بفعل الانقسام المدمر كاحد اهم المسببات، اضافة الى ما يعانيه الاقليم من حروب وصراعات وانشغال المجتمع الدولي بها ، مؤكدا ان هذا المناخ غير الصحي هو خدمة مجانية للاحتلال الاسرائيلي من خلال الضرر الواقع على قضيتنا ونضالات شعبنا ولا بد من الاقلاع عنه.
ولفت ابو يوسف  ، ان ما شهدناه خلال الايام الماضية، من توجه الحكومة لغزة واستلام مهامها بشكل رسمي، والترحيب الفصائلي والعربي الكبير لهذه الخطوة يؤكد أننا نسير بالطرق الصحيح ، فاستلام حكومة الوفاق الوطني المؤسسات الحكومية في قطاع غزة، وتشكيل لجان لحلحلة القضايا العالقة ، وكذلك تولي المعابر والحدود والأمن، يمكن أن يكون بداية جيدة وخطوة طيبة نحو الإنجاز التام لملف المصالحة وقضايا الخلاف، مشيرا أن خطوات المصالحة تسير باتجاه جيد ومشجع لإتمام مصالحة حقيقية تستند على اتفاق القاهرة 2011.
واكد ان هناك لقاء سيجمع حركتي "فتح" و"حماس" في القاهرة منتصف الأسبوع المقبل، لمناقشة ملفات هامة أبرزها تشكيل حكومة التوافق الوطني، وباقي الملفات المتعلقة بقطاع غزة كالأمن والمعابر ورواتب الموظفين.
وأشار أبو يوسف، إلى أن اتفاق القاهرة ينص على نشر 6000 عنصر أمن في قطاع غزة لضبط الأمن والحدود، موضحا أن هناك اتفاقات سيتم تطبيقها خلال الفترة القليلة المقبلة على ضوء ونتائج تطورات لقاءات المصالحة.

وشدد على الدور الفاعل الذي لعبته منظمة التحرير الفلسطينية على مدار سنوات النضال الطويلة وفق برنامجها السياسي القائم على الحق الوطني للشعب الفلسطيني في بناء دولته وعاصمتها القدس الشريف وحق العودة للاجئين واحقاق كافة الحقوق الوطنية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk