23‏/10‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية تصريحات غرينبلات تبني أمريكي لمواقف إسرائيل



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
تصريحات غرينبلات تبني أمريكي لمواقف إسرائيل
أكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، أن المصالحة شأن فلسطيني داخلي، ليس لأحد علاقة به، لافتاً إلى أن اشتراطات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والإدارة الأمريكية ليست بالجديدة.
وقال أبو يوسف، في تصريح  لوسائل الاعلام، إن حديث مبعوث السلام للشرف الأوسط جيسون غرينبلات يعتبر بمثابة تبني لمواقف الاحتلال الإسرائيلي، لافتاً إلى أن تلك التصريحات لن تثني الفصائل الفلسطينية عن تحقيق الوحدة الوطنية.
وأضاف: "كافة الفصائل متفقة على انجاح المصالحة وتذليل كافة العقبات، والتهديدات الأمريكية أو الإسرائيلية لن تثني شعبنا أو فصائله التمسك بمسار المصالحة".
ولفت ان الاستيطان جميعه غير شرعي، وغير قانوني، وبمواصلة حكومة نتنياهو الاستيطان فإنها تستمر بإعلان حربها وتصعيدها ضد الشعب الفلسطيني، مشيرا ان هذه السياسة تهدف إلى شطب المشروع الوطني الفلسطيني، وشطب حقوق الشعب الفلسطيني بما فيها حقه في إقامة دولته المستقلة وعودة اللاجئين".
ورأى ان التغول الاستيطاني الاستعماري الذي يعتبر جريمة حرب ضد الشعب الفلسطيني، بحسب كل قرارات الشرعية الدولية، بما فيها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2334 الذي صدر نهاية العام الماضي، يتطلب موقفا جديا وحقيقيا من المجتمع الدولي، داعيا الى تفعيل الآليات الدولية بما فيها إحالة الاستيطان، إلى المحكمة الجنائية الدولية لمحاكمة الاحتلال على هذه الجريمة"، فيما اعتبر أن إسرائيل تعتبر الصمت الأمريكي على الاستيطان ضوءا أخضرا لاستمراره.

وشدد ابو يوسف ان جكومة الاحتلال  أن لديها الضوء الأخضر للاستمرار بهذه الجريمة، من خلال الموقف الأمريكي الصامت عن البناء والتوسع الاستيطاني، مؤكدا انه رغم اللقاءات التي جرت مع الإدارة الأمريكية، فإنها لم تتحدث عن الدولة الفلسطينية وحدود الرابع من حزيران 1967 بما فيها القدس، ولم تتحدث عن الاستيطان الاستعماري ومطالبة حكومة الاحتلال ، لافتا انه من حق شعبنا مواصلة نضاله الى استعادة حقوقه الوطنية في الحرية والاستقلال والعودة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk