بيان منطقة_الشرق الأوسط وشمال_إفريقيا في اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي بخصوص مهرجان الشباب والطلبة العالمي التاسع عشر:

نشر بتاريخ: 23.10.17



بيان منطقة_الشرق الأوسط وشمال_إفريقيا في اتحاد الشباب الديمقراطي العالمي بخصوص مهرجان الشباب والطلبة العالمي التاسع عشر:
"تؤكد منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على رفضها مشاركة وفود صهيونية في المهرجان، وتطالب القائمين على المهرجان بعدم السماح لهذه الوفود بالمشاركة في فعالياته كافة لتنافيها مع قيم ومبادئ حركة المهرجان التي تؤكد على مناهضة الإمبريالية والفاشية والصهيونية، وتحمل توجهات تقدمية، حيث تعد هذه سابقة خطيرة في تاريخ المهرجان.
كما نطالب برفع العلم الفلسطيني بين أعلام الدول المشاركة في المهرجان كما جرت العادة في المهرجانات السابقة، ونؤكد رفضنا القاطع استبعاده، كما ندعوكم للمشاركة في الاحتجاجات اليومية لمناهضة الإمبريالية والصهيونية والتضامن مع قضايانا.
إن منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تؤكد على طابع المهرجان السياسي تحت شعاره "من أجل السلام والتضامن والعدالة الاجتماعية نناضل ضد الإمبريالية.. باحترام الماضي نبني المستقبل".
إن المنظمات الموقعة أدناه تعلن تصديها للفعاليات التي تشارك فيها الوفود الصهيونية، كما انها سترفع العلم الفلسطيني في كافة النشاطات التي تشرف عليها الدولة المضيفة لاحراجها امام الوفود اليسارية العالمية المشاركة في المهرجان لنغير من موقفها بالسماح لوفد صهيوني بالمشاركة وعدم رفع العلم الفلسطيني، وتؤكد عن دعمها للنشاطات التي تنضوي تحت مظلة وفدي والتي تضم القوى الشبابية اليسارية والتقدمية في العالم، وتدعوا قيادة وفدي إلى تحمل المسؤولية تجاه ما حصل، وتتخذ من موقفها الموحد هذا منصة لتعرية سياسات الكيان الصهيوني العنصرية والفاشية والدموية، وللتضامن مع قضايا شعوبنا في تصفية الاحتلال وصد الهجمة الإمبريالية على منطقتنا، وعلى رأسها استرداد الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.