30‏/10‏/2017

ناظم اليوسف نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يطالب بريطانيا والمجتمع الدولي تصحيح خطيئته وجريمته بحق الشعب الفلسطيني



ناظم اليوسف نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
يطالب بريطانيا والمجتمع الدولي تصحيح خطيئته وجريمته بحق الشعب الفلسطيني
اكد ناظم اليوسف نائب الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية في الذكرى المئوية لوعد بلفور المشؤوم ، بأن هذا الوعد الذي اعطى اليهود دولة في فلسطين يتطلب من بريطانيا و المجتمع الدولي تصحيح خطيئته وجريمته بحق الشعب الفلسطيني الذي تسببت بنكبته عام الـ 1948.
وقال اليوسف في حديث صحفي،  رغم مرور مائة عام على ذلك الوعد المشؤوم الذي ارسي الأساس الظالم وغير الشرعي لهذا السلوك الاستعماري العنصري الذي كلف الشعب الفلسطيني وألامه العربية مئات آلاف الشهداء والجرحى والأسرى وشتى صنوف التضحيات والآلام والعذاب وما زال ، فإن بريطانيا لم تكلف نفسها عناء الاعتذار للشعب الفلسطيني عن إجحافها التاريخي بحقوقه وما زالت تواصل تنكرها لحقوق شعبنا العادلة والمشروعة وفي المقدمة منها حقه في تقرير مصيره بنفسه أسوة بكل شعوب المعمورة.
ودعا اليوسف في هذا اليوم كافة الشعوب العربية والعالمية وقوى الحرية والديمقراطية والسلام لتعزيز نضالها لمناصرة الشعب الفلسطيني في مواجهة حكومة غلاة التطرف والاستيطان والاحتلال والعنصرية التي تواصل الاستيطان والعدوان في القدس والضفة بلا حدود وبمواصلة الحصار على قطاع غزه ، مطالبا الحكومة البريطانية و المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته لمساءلة وردع ووقف العدوان، لافتا ان بريطانيا وبعض الدول الاروربية ما زالت أسيرة الضغط الصهيوني والأمريكي الذي يحول دون الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره و نيل دولته المستقلة على ترابه الوطني وحق عودة شعبنا الى دياره .
ولفت اليوسف الى اهمية استكمال ملفات المصالحة وتعزيز الوحدة الوطنية وحماية منظمة التحرير الفلسطينية ومشروعها الوطني لمواجهة خطورة ما يجري في الأراضي الفلسطينية ، من خلال الوصول لاستراتيجية وطنية موحدة تحافظ على الحقوق وتفتح الخيارات كافة لتحقيقها.

وشدد اليوسف على اهمية ان تقوم حكومة التوافق في تسلّم مسؤولياتها في قطاع غزة  بشكلٍ فوري ، مشيرا أن توفر الإرادة السياسية، موجودة لدى جميع القوى والفصائل وأن خيار المصالحة وإنهاء الانقسام قرار وطني جامع، إلا أن تحقيقها بشكل كامل وتجسيدها على الأرض بحاجة لارادة الجميع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk