هيئة الأسرى تنظم حفل تكريم لأسرى اجتازوا دورة في القانون الدولي وحقوق الإنسان

نشر بتاريخ: 30.10.17



هيئة الأسرى تنظم حفل تكريم لأسرى اجتازوا دورة في القانون الدولي وحقوق الإنسان

رام الله :نظمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بالتعاون مع الشبكة الدبلوماسية للقانون الدولي وحقوق الانسان، وأكاديمية دريم للتدريب، اليوم الأربعاء، حفل تخريج لعدد من الأسرى القابعين في سجن ريمون الإسرائيلي، والذين اجتازوا دورة تدريبية متخصصة في مجال القانون الدولي وحقوق الإنسان.
وحضر الاحتفال: رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ومحافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الدكتور واصل أبو يوسف، ووكيل وزارة العدل محمد أبو سندس، وكفاح مناصرة ممثلة عن الشبكة الدبلوماسية، والأسير المحرر أشرف الناطور ممثل أكاديمية دريم للتدريب.
وحيت غنام الأسرى وعائلاتهم، مؤكدة استمرار بذل الجهود المشتركة من أجل الأسرى مع كافة الجهات وعلى رأسها هيئة شؤون الأسرى، وسلطت الضوء على التحديات التي يقوم بها الأسرى والمعتقلون في الآونة الأخيرة، كتحدي النطف المهربة وتحدي العلم لقهر السجان الإسرائيلي.
من جانبه، أوضح قراقع أنه لأول في تاريخ السجون الإسرائيلية، يتم عقد دورة في مجال القانون الدولي وحقوق الإنسان، حيث التحق بهذ الدورة  23 أسيراً، 5 منهم من قطاع غزة، وقد تم عقد الدورة خلال شهر آب الماضي تحت إشراف الأسير عاهد أبو غلمة.
وأكد قراقع أن مشاركة الأسرى في هذه الدورة تدل على إرادة قوية وتعطش للحرية ونظرة للقادم والمستقبل.
وطالب ابو يوسف بضرورة صياغة استراتيجية إعلامية موحدة لدعم قضية الاسرى ، مؤكداً على أهمية تدويل قضيتهم، وتحويل ملفات الاعتقال الإداري، والأسرى المرضى، والانتهاكات المستمرة بحق الأسيرات والأسرى إلى المحكمة الجنائية الدولية من أجل ملاحقة الاحتلال على جرائمه الصارخة بحقهم.
من ناحيته، هنأ أبو سندس الأسرى الذين اجتازوا هذه الدورة، وثمن عزيمتهم وإصرارهم في مواجهة سياسية التجهيل التي يمارسها الاحتلال ضد أبناء شعبنا.
وأشادت مناصرة بهذا الإنجاز الذي قام به الأسير الفلسطيني، فقد تبنى تقاليد جديدة ومنهاج جديد، فمن خلال هذه الدورة طور من نفسه وتفوق على السجان الإسرائيلي بخطابه وسلوكه الإنساني.
وشكر الأسير المحرر أشرف الناطور، هيئة الأسرى على الجهود التي تبذلها لخدمة قضية الأسرى، وخص بالذكر برنامج تأهيل الأسرى المحررين، وحيا الأسرى المشاركين في هذه الدورة، حيث جسدوا المعنى الحقيقي للتلاحم بين طلب العلم والمقاومة والتحدي.
وتخلل الاحتفال تكريم الشبكة الدبلوماسية وأكاديمية دريم، كلك من: المحافظ غنام، والوزير قراقع، ووزير العدل علي أبو دياك، وعميد الأسرى كريم يونس، وعائلة أصغر أسير في سجون الاحتلال الطفل شادي فراح.
 وفي ختام الاحتفال، تم توزيع شهادات تخريج للأسرى الذين اجتازوا الدورة، وهم: عاهد أبو غلمة، ومعزوز بشارات، وبلال بهلول، ويحيى أبو خضير، وكمال أبو شنب، وبشار عبيدي، وسيف أبو طاعة، ومحمد عليات، وعوض سلطان، ونعيم العصا، ومجدي ياسين، وأحمد درويش، وحكيم درباس، وحاتم قويدر، ومحمود عصفور، ومحمد الأزرق، وأحمد أبو جزرة، ومحمد عارضة، وأيهم كمامجي، وعماد نيروخ، وأحمد مرشود، ومؤيد بدر، ووائل النتشة، وعبد الرؤوف قعدان.

يذكر أن الاحتفال تم بمشاركة العديد من المؤسسات والفعاليات العاملة في مجال قضية الأسرى، حيث شارك في الحفل، أمين سر إقليم حركة فتح في رام الله والبيرة موفق سحويل، ومدير مركز حريات حلمي الأعرج، ورئيس الهيئة العليا لمتابعة شؤون الأسرى أمين شومان، والعديد من الأسرى المحررين وزوجات وعائلات الأسرى الخريجين.