03‏/09‏/2017

الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية موافقتنا على المبادرة الصينية لكسر الرعاية الأمريكية للمفاوضات



الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
موافقتنا على المبادرة الصينية لكسر الرعاية الأمريكية للمفاوضات
أكد الدكتور واصل أبو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، أن القيادة الفلسطينية وافقت على المبادرة الصينية استناداً إلى مساعيها لكسر الرعاية الأمريكية المحتكرة منذ أكثر من 25 عاماً للمفاوضات بين السلطة ودولة الاحتلال.
وأوضح أبو يوسف، في حديث لوسائل الاعلام، أن منظمة التحرير مستعدة لاتخاذ كل ما يلزم من أجل المضي قدماً في سياق المبادرة الصينية، لافتاً إلى أن هناك مشاورات لا تزال مستمرة حول هذه المبادرة.
واستدرك بالقول: لكن نعتقد أن إسرائيل سترفضها ولن توافق على أي مبادرة دون رعاية أمريكية، كما جرى مع المبادرة الفرنسية وغيرها من المبادرات الدولية .
ولفت أن منظمة التحرير ترى أن حكومة الاحتلال لا تريد راعياً لأي مفاوضات إلا الإدارة الأمريكية؛ لانحيازها الكامل للمواقف والمشاريع الإسرائيلية، مشيراً إلى أن أي مبادرة ستفضي إلى حل الدولتين ومنح الفلسطينيين حقوقهم المشروعة سترفضها إسرائيل ولن تتعاطى معها.
وأضاف أبو يوسف: ان النقاط الأربع التي تضمنتها المبادرة الصينية مقبولة تماماً للفلسطينيين، وهي تؤيد متطلبات الشعب الفلسطيني والمتطلبات العملية للانتقال إلى المفاوضات وتحقيق النجاح في العملية السلمية.
وشدد على ضرورة وجود رعاية دولية للمفاوضات بين السلطة وحكومة الاحتلال، لا أن تبقى هذه الرعاية بيد دولة بعينها، مؤكداً أن الصين الشعبية معنية جداً بإنهاء الصراع وإقامة الدولة الفلسطينية وهي داعمة وصديقة (مادياً وسياسياً) للفلسطينيين.
واشار أبو يوسف النظر إلى أن الصين كانت من أوائل الدول التي اعترفت بمنظمة التحرير الفلسطينية، ثم اعترفت بدولة فلسطين.
واستبعد التعويل على الموقف الأميركي المنحاز للاحتلال، وفق تحالف استراتيجي ثنائي ممتدّ لتقديم الدعم المالي والعسكري واللوجستي للكيان الإسرائيلي، بما يحدث الخلل وعدم التوازن.

ورأى ابو يوسف اهمية عقد المجلس الوطني الفلسطيني استجابة لارادة الشعب الفلسطيني ونضاله وتضحياته  ل، وهذا يتطلب من الجميع انهاء الانقسام وتطبيق اتفاقات المصالحة والعمل على اعطاء حكومة التوافق الوطني صلاحياتها في قطاع غزة والذهاب الى انتخابات رئاسية وتشريعية ، مشيرا ان انتصار القدس يجب أن يشكل دروس لوحدة القرار و المواجهة والمقاومة بكافة اشكالها مع الاحتلال حتى نيل الحقوق الوطنية لشعبنا في الحرية والاستقلال والعودة .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk