03‏/09‏/2017

بلاغ صادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري الموحد:



بلاغ صادر عن اجتماع اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري الموحد:
الجيش السوري يخوض أشرف معاركه
 ندعو إلى مؤتمر اقتصادي وطني  الهبّة الفلسطينية تأكيد لحقوق الشعب الفلسطيني
عقدت اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوري الموحد اجتماعاً موسعاً برئاسة الرفيق نبيه جلاحج رئيس اللجنة وهيئة الرئاسة، وبحضور الرفيق حنين نمر الأمين العام للحزب، والرفيق عبد الله أحمد رئيس لجنة الرقابة والتفتيش، وأعضاء اللجنة.
وقد افتُتح الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت إحياء لذكرى الرفاق الذين رحلوا خلال الفترة الماضية وكذلك إجلالاً وإكباراً لجميع شهداء الحزب والشعب والوطن. وبعد إجراء التفقد وإقرار شرعية الاجتماع، جرت الموافقة على جدول الأعمال وفق خطة عمل اللجنة المركزية المقررة سابقاً.
قدم الرفيق حنين نمر الأمين العام للحزب في الاجتماع تقريراً باسم المكتب السياسي حول آخر التطورات السياسية والاقتصادية_ الاجتماعية. أكد فيه اشتداد الصراع بين حركة التحرر الوطني العربية وقوى الإمبريالية والرجعية والصهيونية، التي تسعى إلى فرض سيطرتها على المنطقة لما فيه تحقيق مصالحها في نهب خيراتها، وخاصة من النفط والغاز من جهة، وضمان أمن إسرائيل من جهة أخرى، كما نبه التقرير إلى مخاطر السياسة الترامبية التي تهدد بدفع العالم نحو حرب كارثية. وأشار إلى توتير الأجواء مع روسيا، وتصاعد الخلافات مع أوربا حول اتفاقية المناخ وقضايا أخرى. وكذلك التصعيد ضد إيران وكوريا الشمالية، وفرض عقوبات غير مبررة على فنزويلا.
إن كل ذلك يتطلب من جميع قوى الحرية والتقدم والسلام في العالم حشد إمكانياتها وجهودها في تشديد النضال للحيلولة دون نجاح مساعي الهيمنة الأمريكية، والحفاظ  في الوقت ذاته على السلام العالمي.
إن القوى المعادية لحركة التحرر الوطني العربية تسعى جاهدة لتُحِلَّ محلَّ الصراع ضد الصهيونية وإسرائيل عدوها الرئيسي صراعاً مع إيران الحليف الهام لقوى المقاومة.
وقد أثبتت الهبّة الشعبية الفلسطينية الأخيرة أنه ما من قوة قادرة على إخضاع الشعب الفلسطيني وإرغامه على التنازل عن حقوقه المشروعة، وأنه لا سلام في المنطقة دون قيام دولة فلسطينية مستقلة عاصمتها القدس.
وأشاد التقرير بالنصر المؤزر الذي حققه حزب الله والجيش اللبناني في معركة جرود عرسال، بدعم من الجيش العربي السوري، بتحريرها من جبهة النصرة، وأكد أن تحرير الموصل مهّد لقيام علاقة تحالف استراتيجية بين الجيشين العراقي والسوري.
وفي الشأن السوري الداخلي ذكر التقرير أن الجيش العربي السوري لا يزال يخوض أشرف معاركه، من أجل تحرير بقية المناطق التي ما زالت تحت سيطرة القوى الإرهابية، كما أضاف أن المساعدة الروسية تؤدي واجباً سياسياً ووطنياً وأخلاقياً وقانونياً مشروعاً.
واعتبر أن المصالحات واتفاقيات التهدئة الجارية في بعض المناطق ستساعد على وقف نزيف الدم والتدمير، وعلى إعادة الحياة الطبيعية لتلك المناطق، وتهيئة المناخ لنجاح المساعي السياسية المبذولة لإنهاء الحرب في سورية، بما يضمن أمنها واستقرارها ووحدة أراضيها، وعلى نحو لا تضيع معه دماء الشهداء هدراً.
ونبه التقرير إلى استمرار تدني مستوى الأحوال المعيشية للجماهير، وخاصة نتيجة الارتفاع الجنوني للأسعار. وذكّر بالدعوة التي وجّهها الحزب إلى عقد مؤتمر اقتصادي وطني لبحث الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية في البلاد. كما أشار إلى تفشي العديد من الأمراض الاجتماعية الخطيرة وأهمها الفساد على نطاق واسع، مما يتطلب اتخاذ تدابير جدية لمعالجة كل ذلك. كما دعا إلى تحسين المناخ السياسي في البلاد، وخاصة في مجال الإعلام والتوقف عن ممارسة أساليب التوقيف الكيفي. (النص الكامل للتقرير منشور ص3).
لقد أبدى الرفاق في مداخلاتهم حول سياسة الحزب تأييدهم لهذه السياسة مع التأكيد على السير قدماً على طريق الحل السياسي للحرب الدائرة في سورية، والدعوة إلى استنهاض جميع القوى الوطنية في البلاد لمجابهة الهجمة الإمبريالية والرجعية والصهيونية، وتوسيع علاقات الحزب مع هذه القوى، والتنديد بالتدخل الأمريكي في سورية، وكذلك بالتهديدات التركية بتوسيع عدوانها العسكري عليها، وتأكيد وحدة سورية أرضاً وشعباً، واعتبر الرفاق أن تقوية الأوضاع الداخلية أمر يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالمعركة الميدانية، وخاصة ما يتعلق منها بالقضايا المعيشية للجماهير ومحاربة الفساد على نحو جدي، كما جرت المطالبة بتطبيق أحكام الدستور وعلى الأخص منها ما يتعلق بتطبيق ما ورد فيه حول التعددية السياسية في البلاد.
كما اطلع الاجتماع على تقارير من بعض الرفاق حول الأوضاع في بعض المناطق التي لا تزال تقع خارج سيطرة الدولة.
بعد ذلك قدم الرفيق نجم الدين خريط عضو المكتب السياسي للحزب تقريراً حول (متابعة تنفيذ القرارات المتخذة في الاجتماع السابق، وعمل الحزب بين اجتماعي اللجنة المركزية)، ذكر فيه أن المكتب السياسي للحزب تابع التطورات السياسية بين الاجتماعين واتخاذ القرارات وإصدار البيانات المناسبة حولها، فضلاً عن النشر في جريدة الحزب (النور). كما تابع المكتب السياسي تنفيذ القرارات السابقة للجنة المركزية، والاهتمام بالوضع التنظيمي في الحزب، وأشار إلى طرح وثيقتي (رؤية الحزب لمستقبل سورية) و(مشروع مبادئ لدستور سوري). واستعرض التقرير أهم النشاطات والفعاليات التي قام بها المكتب السياسي ومنظمات الحزب سواء داخل الوطن أم خارجه، وخاصة في المناسبات المختلفة (عيد الجلاء_ أول أيار_ يوم المرأة العالمي_ ذكرى استشهاد يوسف العظمة_ التضامن مع الأسرى الفلسطينيين، وغيرها)، والعديد من الندوات المتنوعة، كما استعرض التقرير علاقات الحزب مع القوى والأحزاب الوطنية واليسارية الداخلية والعربية. وجرى عرض لعمل ونشاط ممثلي الحزب في الجبهة الوطنية التقدمية ومجلس الشعب والوزارة والاتحاد العام لنقابات العمال.
وكانت قد وزعت مسبقاً على أعضاء اللجنة المركزية مشاريع التقارير المقدمة من قبل مكاتب التنظيم والشباب والنساء حول العمل في هذه الميادين.
لقد جرت في اجتماع اللجنة المركزية مناقشة مستفيضة وغنية لجميع التقارير المقدمة للاجتماع، واتخذت القرارات التي نصت على (الموافقة على تلك التقارير على أن يتم تدقيقها وتعديلها وفق الملاحظات والاقتراحات التي قدمت في الاجتماع على ضوء سياسة الحزب المقررة ونظامه الداخلي).

وأخيراً اتخذت اللجنة المركزية قراراً حول الذكرى المئوية لثورة أكتوبر الاشتراكية المجيدة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk