10‏/09‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة باطل ونقيض للقانون الدولي



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة باطل ونقيض للقانون الدولي
اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير ، أن الإجراءات الاستيطانية وما يرافقها من عمليات مصادرة وتهويد في مدينة وضواحي القدس المحتلة وإجراءات لتعزيز هيمنة المستوطنين وعربداتهم في كافة الأراضي الفلسطينية، تعبر عن إمعان حكومة الاحتلال في تكريس احتلالها وهي لا تعير وزناً للمجتمع الدولي ولكافة التدخلات التي تتحدث عن وقف جزئي للاستيطان.
وأضاف ابو يوسف في حديث صحفي أن بناء الوحدات الاستيطانية في القدس منافي للقانون الدولي والمنطق السياسي والاخلاقي القويم باعتبار ان الاستيطان في الاراضي الفلسطينية المحتلة باطل ونقيض للقانون الدولي الانساني واتفاقيات جنيف ويمثل انتهاكا لقرارات الشرعية الدولية التي ادانت واعتبرت الاستيطان بكل اشكاله في الاراضي الفلسطينية المحتلة غير شرعي ويجب تفكيكه ويحاسب علية القانون.
ورأى ان ما تقوم به حكومة الاحتلال من تشريعات لنهب الاراضي المحتلة وتشريد اهلها وتغيير طابعها الجغرافي والديمغرافي فهو باطل، الامر الذي اقرته فتوى محكمة لاهاي بخصوص جدار الضم والاستيطان والفصل العنصري والقدس وكل الاراضي المحتلة عام 1967 فضلا عن العشرات من القرارات الدولية في هيئة الامم المتحدة ومؤسساتها ومنظماتها المختلفة.
ولفت ابو يوسف الى الموقف الثابت على المستوى الفلسطيني المتمسك بكامل الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني وفي القلب منها حق اللاجئين في العودة الي ديارهم التي شردوا منها، ورفض ايه مبادرات أخرى تنتقص من حقوق شعبنا او اي دعوة للعودة الى مربع المفاوضات الثنائية ، مؤكدا ، على اهمية التواصل مع المجتمع الدولي لاستصدار مزيدٍ من القرارات التي تدين سياسات الاحتلال، لنبذ الوجود الاستعماري في الأرض الفلسطينية.
 ودعا الجميع  لتجاوز حالة الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية  وعقد المجلس الوطني الفلسطيني وتفعيل وتطوير منظمة التحرير الفلسطينية ، باعتبار ذلك المدخل الصائب لمواجهة التحديات التي باتت تهدد المشروع الوطني وتبديد الهوية الجماعية للشعب الفلسطيني، ورسم  رؤية وطنية تقوم على التمسك بحق شعبنا في مقاومة الاحتلال من اجل استعادة حقوقه الوطنية، وتعيد الاعتبار للمشروع الوطني الذي يطابق بين شعب فلسطين وأرضه ومشروعه السياسي.

وحيا امين عام جبهة التحرير الفلسطينية الدور التي تقوم به حملة المقاطعة الدولية لدولة الاحتلال  والتي أثبتت نجاعتها في محاصرتها، وفي كشف عنصرية مؤسساتها كافة، وفي توفير شبكة دعم واسعة لنضال الشعب الفلسطيني.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk