20‏/08‏/2017

جبهة التحرير الفلسطينية جريمة قتل الشاب الشهيد هو قتيبة زياد يوسف زهران سياسة صهيونية ممنهجة



جبهة التحرير الفلسطينية
جريمة قتل الشاب الشهيد هو قتيبة زياد يوسف زهران سياسة صهيونية ممنهجة
أكد ابو صالح هشام عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية أن استشهاد الشاب قتيبة زياد يوسف زهران ، بحجة تنفيذه عملية طعن على حاجز زعترا جنوب نابلس،  يؤكد استمرار إرهاب الاحتلال والاعتداءات المتواصلة على أهلنا ، مما يستدعي ضرورة تجسيد حالة من التوحد الوطني استناداً لخطة مواجهة شاملة ضد الاحتلال الصهيوني ومخططاته الإجرامية.
واعتبر هشام في تصريح صحفي ، ان هذه الجريمة البشعة تثبت من جديد أن حكومة الاحتلال كيان مجرم لا يتوقف عن قتله وإرهابه ضد الشعب الفلسطيني ، لافتا ان هذه الجريمة البشعة تأتي كحلقة مستمرة من الإرهاب المنظم الذي يرتكبه الاحتلال ، مطالبا بتدخل دولي عاجل لوقف الجرائم المنظمة المتصاعدة التي يرتكبها الاحتلال والتي اتخذت أساليب وأشكال متعددة في الأيام الأخيرة.
وقال أن استمرار حالة الانقسام والوضع الفلسطيني على ما هو عليه من أزمات متعددة من شأنه أن يوفر تربة خصبة للاحتلال في الاستمرار باعتداءاته اليومية على شعبنا، لهذا نتطلع الى ضرورة عقد المجلس الوطني الفلسطيني من اجل تطبيق اتفاقات المصالحة وتفعيل مؤسسات منظمة التحرير ورسم استراتيجية وطنية تستند لكافة اشكال النضال.
وشدد هشام على أن الرد على جرائم الاحتلال ، تتطلب استثمار طاقات شعبنا الكفاحية والسياسية والدبلوماسية، ونقل ملف الجرائم الى المؤسسات الدولية خاصة محكمة الجنايات الدولية لمحاكمة  الاحتلال على جرائمه .

وتوجه هشام باسم الجبهة ، بخالص عزائها للشعب الفلسطيني وإلى ذوي الشهيد قتيبة زهران ، مؤكدا على الاستمرار في مسيرة النضال، وروح المقاومة والانتماء في الشباب الفلسطيني، فستكون دماءه الطاهرة مفجرة لطاقاتهم وابداعاتهم في وجه العدوان والاحتلال حتى تحقيق الحرية والعودة والاستقلال .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk