20‏/08‏/2017

جبهة التحرير الفلسطينية مجزرة تل الزعتر تتجدد ولازالنا في أوضاع قهرية تعصف بقضيتنا الوطنية منذ عقود



جبهة التحرير الفلسطينية
مجزرة تل الزعتر تتجدد ولازالنا في أوضاع قهرية تعصف بقضيتنا الوطنية منذ عقود
قال عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة  إن ذكرى مجزرة تل الزعتر لا زالت وستبقى في الذاكرة التي راكمت مخزوناً هائلاً من المجازر، مؤكدا إن هذه السنين الطويلة على المجزرة لم تستطيع أن تغيب عن أعيننا لون الدم الحي في الذاكرة.
وحيا الجمعة في تصريح صحفي شهداء تل الزعتر في الذكرى الواجدة والاربعون لسقوط المخيم ، المخيم الشهيد الذي سيبقى اسمه على قيد الحياة، شاهد على الحقيقة ، وسيبقى  الرمز الراسخ  لدى شعبنا  ، بما مثله من صمود وشموخ وتضحية وعطاء،  ومن خلال ذلك ننحني لساعات الحصار والشهداء الذين بلا مقابر وبلا عناوين وبلا أسماء .
ولفت الجمعة ان التاريخ لايموت ولن يدفن أبداً مهما حاول أعداء التاريخ دفنه، أو حتى طمس معالمه أو تشويه صورته، والحقيقة لاتضيع أو تطمس معالمها، إنما تبعث دائماً لتعرفها الأجيال الجديدة والأمم والشعوب بتاريخها وبسالتها، ومهما طمست وتم تجاهلها فهي باقية ممتدة وعميقة وغنية بفعل قيمتها ودروسها.
وقال لقد سعى المخططون لهذه المجزرة الى تحقيق جملة من الاهداف، فاضافة الى قتل اكبر عدد ممكن من المدنيين، كان الهدف تهجير الشعب الفلسطيني من لبنان احد اهداف هذه المجزرة ومحاولة التخلص من عبء اللاجئين الفلسطينيين باعتبارهم يختصرون معاناة اللجوء، لكن الشعب الفلسطيني افشل هذه المؤامرة واثبت للعالم ان مثل هذه المجازر لن تزيده الا اصرارا على التمسك بحقوقه الوطنية، مشيرا ان مخيم تل الزعتر كان وما زال ابنائه منبع البطولة وتصونه الذاكرة .
ونبه الجمعة الى أن ذكرى المجزرة تتجدد ولازالنا في أوضاع قهرية تعصف بقضيتنا الوطنية منذ عقود ، فليس بعيداً عن إعادة التذكير بالمآخذ السلبية التي نتجت عن حالة الانقسام والتي شكلت حائلاً رئيسياً أمام ضعف الصوت الفلسطيني وتراجع حالة شعبنا الكفاحية ،وما هو أخطر من ذلك هو استغلال الاحتلال للوضع القائم وتماديه في سياساته الممنهجة من تهويد للقدس ومواصلة حفرياته تحت المسجد الأقصى وممارسته لسياسة التطهير العرقي ضد أبناء شعبنا ، وما يتعرض له الأسرى من استهداف منظم داخل سجون الاحتلال ، مطالبا اجميع القوى والفصائل بوضع مصلحة فلسطين  والمواطن فوق كل اعتبار، لاستعادة وحدتنا الوطنية، والاستعداد والتجهز لمواجهة العدو ومخططاته.

وشدد الجمعة على اهمية تعزيز العلاقات اللبنانية الفلسطينية ، والعمل على حفظ الوجود الفلسطيني في لبنان المتمسك بحق العودة الى دياره ،  مؤكدا إن حماية أمن واستقرار المخيمات في ظل حقوق إنسانية كريمة هو قوة وخير واستقرار للبنان.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk