14‏/07‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يرفض مبادرة حكومة الاحتلال للسلام” التي تدعو إلى اتحاد كونفدرالي بين الأردن والضفة الغربية



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
يرفض مبادرة حكومة الاحتلال للسلام” التي تدعو إلى اتحاد كونفدرالي بين الأردن والضفة الغربية
اكد الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير رفضه لمبادرة حكومة الاحتلال للسلام” التي تدعو إلى اتحاد كونفدرالي بين الأردن والضفة الغربية، وإقامة دولة في قطاع غزة، تزامناً مع توطين اللاجئين حيثما يتواجدون، لأجل إنهاء الصراع العربي – الإسرائيلي.
وقال أبو يوسف، إن “هناك محاولات إسرائيلية وأمريكية حثيثة لطرح مشروع قيام دولة غزة، لتعميق الانقسام وتصفية القضية الفلسطينية”.
وأضاف أبو يوسف، إن “الدول العربية داعمة للموقف الفلسطيني الذي يرفض تلك المشاريع المجزوءة، مؤكدا بأنه “لا يمكن القبول بالمساس بالثوابت الفلسطينية ومرتكزات منظمة التحرير المستندة إلى حقوق الشعب الفلسطيني في التحرير وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وفق حدود العام 1967 وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين إلى ديارهم وفق القرار الدولي 194”.
واعتبر أن مشروع “دولة غزة” يتماهى مع طروحات الاحتلال حول “السلام الاقتصادي” وتقديم التسهيلات لتحسين الظروف المعيشية في الأراضي المحتلة، وغيرها من “المشاريع التصفوية والمجزوءة التي يرفضها الجانب الفلسطيني مطلقاً”.
ولفت بأن “فتح أي أفق سياسي يتطلب الاستناد إلى مرجعية واضحة للعملية السلمية، وفي مقدمتها قرارات الشرعية الدولية والقرارات التي تضمن حقوق الشعب الفلسطيني في التحرير وتقرير المصير وحق العودة”.
 ولفت النظر إلى ضرورة “وضع سقف زمني محدد لإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية المنشودة، وكف سلطات الاحتلال عن جرائمها الاستيطانية والعدوانية المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني”.

وشدد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية على انهاء الانقسام وتطبيق اتفاقات المصالحة وتعزيز الوحدة الوطنية  وبناء جسور الثقة واعطاء حكومة التوافق الوطني صلاحياتها في قطاع غزة والذهاب لانتخابات رئاسية وتشريعية، ورسم برنامج وطني جامع وموحد لشعبنا في الوطن والشتات قادر على مواجهة التحديات الراهنة و مواجهة مشاريع التصفية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk