14‏/07‏/2017

الدكتور واصل أبو يوسف، الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية هنالك مخاطر تهدد المشروع الوطني الفلسطيني



الدكتور واصل أبو يوسف، الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
هنالك مخاطر تهدد المشروع الوطني الفلسطيني
أكد الدكتور واصل أبو يوسف، الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير على مواصلة النضال الذي يخوضه شعبنا من أجل تحقيق إنهاء الاحتلال وإنهاء الاستيطان الإسرائيلي، لافتا انه لا توجد أي إمكانية للحديث عن عودة إلى المفاوضات مع حكومة الاحتلال، برعاية أمريكية منحازة.
وقال ابو يوسف في حديث صحفي ، هنالك مخاطر تهدد المشروع الوطني الفلسطيني من خلال تكريس الانقسام الذي يؤثر سلبا على قضايا شعبنا و بات من الضروري التاكيد على الموقف الفلسطيني الثابت ان منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل للاجماع الوطني و انه لا بد من انهاء الانقسام و رفض كل ما يشكل تكريس للانقسام و خاصة اللجنة الادارية الحكومية التي تم تشكيلها بديلا لحكومة الوفاق الوطني التي منعت من العمل في قطاع غزة ، والامر الاخر تمكين حكومة الوفاق الوطني في قطاع غزة او تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية والذهاب الى انتخابات عامة.
واضاف أبو يوسف ان ما تقوم به حكومة نتنياهو من تصعيد للجرائم ضد الشعب الفلسطيني ، ليتطلب تفعيل وتعزيز المقاومة الشعبية  والتمسك بحقوق شعبنا  وثوابته ومقدساته ونضاله من أجل الحرية والاستقلال، وهذا يتطلب ترتيب الوضع الداخلي الفلسطيني بما يؤكد على أهمية احتضان  نضال شعبنا واستمراريته.
ورأى ابو يوسف اهمية التحرك على المستوى الدولي  ولجان المقاطعة الدولية  من اجل التأكيد على حقوق الشعب الفلسطيني واستعراض جرائم الاحتلال امام محكمة الجنايات الدولية باعتبارها جرائم حرب  والعمل على تفعيل كل الآليات التي لها علاقة بمحاسبة حكومة الاحتلال وملاحقتها.

وشدد ابو يوسف على استعادة الوحدة الوطنية و ترتيب الوضع الداخلي والارتقاء إلى مستوى التحديات التي تواجه القضية الفلسطينية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk