27‏/07‏/2017

جبهة التحرير الفلسطينية المواجهات في الاقصى والقدس والضفة اسقطت الإنسانية



جبهة التحرير الفلسطينية المواجهات في الاقصى والقدس والضفة اسقطت الإنسانية
وصفت جبهة التحرير الفلسطينية  مايجري اليوم في القدس المحتلة بأنه مقاومة مشروعة من قبل شعبنا الذي رفض بشدة اجراءات وتننيس المسحد الاقصة ووضع البوابات الالكترونية على مداخله ، لافتة ان الاعتداءات المتواصلة على المسجد الاقصى لن تثني شعبنا عن مواصلة نضاله، ومؤكدة أن دماء الشهداء الطاهرة لم ولن تذهب هدراً.
وقال عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عدنان غريب " ابو الدباح " في تصريح صحفي ، أن قيام جنود الاحتلال بمهاجمة المعتصمين أمام بوابات المسجد الأقصى بقنابل الصوت والرصاص المعدني والذي أدى إلى إصابة العشرات  من المواطنين والصحفيين من بينها إصابات خطيرة، واستشهاد الفتى محمد محمود شرف 17 عاما برصاص مستوطن بحي رأس العامود في سلوان جنوب المسجد الاقصى ,استشهاد الشاب محمد لافي (18 عاما) من بلدة أبو ديس، شرق القدس المحتلة واستشهاد الشاب محمد ابو غنام من حي الطور في القدس،هو تصعيد خطير سيدفع بمزيد من الانفجار في الأراضي المحتلة، ولن يجلب للاحتلال سوى المزيد من المقاومة والتصدي لمخططاته، مؤكدا ان هذه الجريمة التي ترتكب على مرآى ومسمع العالم ترقى إلى مستوى جرائم الحرب.
ورأى غريب ان الحراك والهبة التي يقوم به شعبنا هي نتيجة ممارسات الاحتلال الصهيوني وقطعان مستوطنيه  الذيم يحاولون السيطرة على المقدسات وللسيطرة على المسجد الاقصى، المؤامرة الان تشتد على القدس وكلما اشتدت على القدس هذا يعني انها تشتد على كل القضية الفلسطينية وهي محاولة تصفية القضية الفلسطينية بمقدساتها وبعاصمتها القدس.
واعتبر ابو غريب ان جريمة الاحتلال بحق الاقصى ، تثبت من جديد على أن هذا الكيان الصهيوني المجرم لا يتوقف يوماً عن مجازره وقتله وارهابه ضد شعبنا، وهو ما يستوجب الرد عليه وعدم الصمت على استمرار استهداف أبناء شعبنا ..
ولفت عريب ان المواجهات في الاقصى والقدس والضفة اسقطت الإنسانية وكشفت عجز ما يُسمى بالمجتمع الدولي واغلبية النظام العربي الذي يصم أذنيه على الجرائم ضد الإنسانية التي يرتكبها الاحتلال ضد شعبنا، وهم يتحمّلون بعجزهم مسؤولية عن كل طلقة أصابت جسد فلسطيني، كما عن استمرار معاناة ومأساة شعبنا على مدار سنوات طويلة.
واضاف غريب أن الاحتلال كعادته يحاول قطف ثمار تفاهماته مع الإدارة الأمريكية من خلال تصعيد العدوان ضد شعبنا، حتى يبرهن من جديد أن هذه الجرائم والممارسات لم تكن لتحدث لولا الضوء الأخضر والتنسيق العالي مع الإدارة الأمريكية.
وطالب غريب جميع الفصائل والقوى بضرورة الإسراع في ترتيب البيت الفلسطيني  وتعزيز الوحدة الوطنية حسب الاتفاقات الوطنية ، والتأكيد على حق شعبنا في استمرار المقاومة والانتفاضة للرد على هذه الجرائم، وعدم المراهنة اي مفاوضات برعاية الادارة الأمريكية .
وشدد غريب أن دماء شهداء القدس اليوم تؤكد حاجة شعبنا الفلسطيني الى تسخير طاقات جميع الفصائل والقوى في مواجهة الاحتلال والتصدي للتحديات الراهنة وتعزيز صمود شعبنا في كافة أماكن تواجده خلف برنامج وطني جامع وموحد ومعزز لشعبنا ومقاومته، واعادة بوصلة الصراع لوجهتها الحقيقية ومضامينها بأن التناقض الرئيس وحده مع الاحتلال، وبأن الوطن والتضحية من أجله هو ما يوحدنا ويجمعنا.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk