27‏/07‏/2017

القوى الوطنية: على الإحتلال ألا يراهن على الوقت أو الزمن في استمرار مسلسله الدموي ضد الشعب الفلسطيني



القوى الوطنية: على الإحتلال ألا يراهن على الوقت أو الزمن في استمرار مسلسله الدموي ضد الشعب الفلسطيني
غزة: في ضوء التطورات المتصاعدة التي تشهدها مدينة القدس والهبة الجماهيرية التي نزلت للشارع نصرة للمدينة ولأهلها، وفي ظل استمرار الجرائم الاسرائيلية ضدها وتعزيز الاحتلال لإجراءاته وممارساته القمعية وحربه الممنهجة على أهالي مدينة القدس ومنعه المصلين من الدخول إلى المسجد الأقصى للصلاة ووضع بوابات الكترونية على المداخل، وعلى إثر ارتقاء كوكبة جديدة من شهداء شعبنا وإصابة المئات وتشديد الحصار على المدينة واستمرار الاعتقالات، تؤكد القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزة على التالي:
1- توجه التحية إلى أهالي مدينة القدس وهم يتصدون بإرادتهم وصدورهم العارية للإجراءات الاسرائيلية ويفشلون أهداف الاحتلال الرامية إلى الاستيلاء على المدينة والمقدسات وتهويدها ومحاولة فرض حقائق جديدة على الأرض وتنفيذ التقسيم الزماني والمكاني على المسجد الأقصى. حيث أثبت شعبنا في القدس  كما في كل مكان أنه على قدر المسئولية في استمرار  كفاحه المشروع  ضد الاحتلال على طريق تحرير الوطن ودحر الاحتلال وحماية المقدسات.
2-  تحذر القوى الاحتلال من مغبة التمادي في إجراءاته ضد القدس  وأهلها وتحمّله كل المسئولية عن تداعيات اجراءاته ضد المسجد الأقصى وجرائمه بحق شعبنا، وتؤكد على ضرورة وقف كافة الإجراءات   العنصرية المتخذة بحق المدينة وفي مقدمتها  البوابات الالكترونية، وعليه ألا يراهن على الوقت أو الزمن في استمرار مسلسله الدموي ضد شعبنا وحقوقنا الثابتة، فشعبنا مصمم على اقتلاع البوابات الالكترونية بكل الوسائل والسبل.
3-  نتوجه لرفاقنا في  لجنة القوى الوطنية والاسلامية في الضفة بالدعوة لرفع مستوى التنسيق والعمل المشترك  نحو تصعيد انتفاضة القدس في مواجهة الاحتلال ، والتصدي لجرائمه المتواصلة بحق شعبنا الفلسطيني في كل مكان من أرض فلسطين.
4- دعوة جماهير شعبنا في القدس والضفة والداخل المحتل إلى استمرار الزحف اتجاه المسجد الأقصى والاشتباك مع قوات الاحتلال على الأبواب ليل نهار وعدم الانصياع لوجود البوابات الالكترونية.
5 - دعوة جماهير شعبنا وقواه في القطاع للمشاركة  الفاعلة في كافة الاشكال الكفاحية الممكنة التي تؤكد وحدة شعبنا في رفض الاجراءات العنصرية الاحتلالية في مدينة القدس ضد المقدسات الاسلامية والمسيحية
6- تعتبر القوى  الوطنية والاسلامية قرار الرئيس بتجميد الاتصالات مع الاحتلال خطوة بالاتجاه الصحيح وتدعوا الى تطويرها  تطبيقا  لقرارات المجلس المركزي ذات الصلة اذار 2015  .
 7-  ضرورة العمل الجاد والمسئول على تنفيذ المصالحة وإنهاء الانقسام عبر تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بشكل جماعي واتخاذ ما يلزم من إجراءات لتعزيز صمود شعبنا في الضفة والقدس وقطاع غزة وكافة اماكن تواجده  لمواجهة مخططات الاحتلال الإجرامية في القدس.
8-  نطالب أمتنا العربية والإسلامية بضرورة تحمل مسئولياتهم القومية والإسلامية تجاه دعم صمود شعبنا الفلسطيني، ومواجهة كل محاولات التعدي على المقدسات، وذلك من خلال النزول للشارع وتصعيد الغضب الشعبي نصرة للقدس وأهلها، والضغط من أجل اغلاق سفارات الاحتلال ورفض ومواجهة كل أشكال التطبيع مع الاحتلال في الوطن العربي.
9- نطالب  جامعة الدول العربية  ومنظمة التعاون الاسلامي  ولجنة القدس  للقيام بالدور المطلوب لحماية شعبنا الفلسطيني  ومقدساته الاسلامية والمسيحية من التهويد والمصادرة
جماهير شعبنا ،،،
من أجل دعم صمود أهلنا في مدينة القدس ومواجهة التطورات الحاصلة وتصعيد وتيرة الاشتباك اليومي ضد الاحتلال ومواجهة مخططاته قررت القوى الوطنية والإسلامية في قطاع في حال انعقاد دائم، وهي على ثقة تامة بأن القدس وأهلها ومن خلفها جماهير شعبنا سينتصرون وسيجبرون الاحتلال عن التخلي عن اجراءاته وسيكسرون المعادلة، كمقدمة لإطلاق العنان لانتفاضة شعبية تستكمل مسيرة شعبنا في العودة والتحرير.

النصر لشعبنا والمجد والخلود لشهدائنا الأبرار والموت للصهاينة المحتلين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk