14‏/07‏/2017

من أجل تحرير أسيرات وأسرى فلسطين- حزب العمال- تونس



من أجل تحرير أسيرات وأسرى فلسطين- حزب العمال- تونس
تتكثّف في المدة الأخيرة الاعتداءات ضدّ الشعب الفلسطيني وفعالياته النضالية والمقاومة، وفي هذا الإطار أصدرت محاكم العدو الصهيوني اليوم حكما بالاعتقال الإداري لمدة ستة أشهر ضدّ الرفيقة خالدة جرّار، عضو المجلس التشريعي الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، التي وقع إيقافها بداية هذا الشهر صحبة المناضلة ختام سعافين، رئيسة اتحاد لجان المرأة، وذلك على خلفيّة مواقفهما التي هي جزء من مواقف الشعب الفلسطيني الرافض للاحتلال ولسياساته التعسفية التي تطال الجميع في الضفة الغربية وغزة بتواطؤ من حكومة محمود عباس، علما وأنّ الرفيقة خالدة جرار غادرت المعتقل بداية جوان الجاري بعد قضاء خمسة عشر شهرا بتهمة "دعم الهجمات ضد إسرائيل".
إنّ حزب العمّال الذي يتابع بدقة الأوضاع في الأراضي المحتلة،
- يُدين هذا الإيقاف ويعتبره دليلا إضافيا على عدوانية كيان الاحتلال وإجراميّته.
- يجدّد مساندته المبدئيّة للمناضلتين خالدة جرار وختام سعافين، وللجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ومجمل حركة التحرّر الوطني الفلسطيني.
- يهيب بالقوى المقاومة أن توحّد جهودها ضدّ كيان الاحتلال الغاصب، وخاصّة في هذا الظرف الدقيق الذي تمرّ به المنطقة والذي تتكثّف فيه سياسات العدوان الامبريالية الصهيونية بتواطؤ من أنظمة الخيانة العربية والتي تستهدف تصفية القضية الفلسطينية وتمرير مشاريع التسوية الخيانية.
- يُدين صمت وتواطؤ الأنظمة العربية بما فيها النظام التونسي الذي يكرّس التطبيع الثقافي بدعوة الصهيوني ميشال بوجناح إلى مهرجان قرطاج بما يشكّل إهانة للتّونسيّين ودوسا لمشاعرهم ومواقفهم تجاه فلسطين أرضا وشعبا وقضية.
- يهيب بحرائر تونس والوطن العربي والعالم وأحراره الوقوف إلى جانب الشّعب الفلسطيني وقضيّته العادلة بكلّ الأشكال وفي مقدّمتها مقاطعة كيان الاحتلال ورفض كلّ أشكال التطبيع معه.
- يدعو مجلس نواب الشعب إلى التّسريع بالمصادقة على مشروع كتلة الجبهة الشعبية لتجريم كلّ أشكال التطبيع مع العدو الصهيوني.
*المجد لفلسطين والحرية للأسيرات والأسرى.
*لا للتطبيع مع العدو الصهيوني.

حزب العمّال 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk