27‏/07‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية انتصار القدس هو انتصار لارادة شعبنا وصموده وتضحياته



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
انتصار القدس هو انتصار لارادة شعبنا وصموده وتضحياته
توجه الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير بتحية إكبار واعتزاز لأهلنا في القدس والمسجد الاقصى  والضفة الذين صنعوا معاً ملحمة صمود كبرى تضاف إلى سجل البطولة لشعبنا المعطاء على طريق تحقيق اهداف شعبنا في الحرية والاستقلال والعودة .
وقال ابو يوسف  في حديث صحفي على ضوء النتائج التي أفرزتها معركة الصمود في المسجد الاقصى ودفاع شعبنا عن مقدساته ، حيث كسر شعبنا  بوحدته ارادة الاحتلال واجباره على ازالة البوابات اللاكترونية  والكاميرات الذكية والجسور التي نصبها على أبواب المسجد الأقصى ، مشيرا إن ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي بحق القدس والمسجد الأقصى هي إجراءات باطلة ، مؤكدا أن القيادة الفلسطينية في حالة اجتماع دائم لمتابعة كافة التطورات والمستجدات .
وأضاف ابو يوسف ان وحدة ابناء القدس وبقياداتها الاسلامية والمسيحية والوطنية ، وكذلك موقف القيادة الفلسطينية التي رفضت كل الضغوط التي مورست ، في ظل للاسف صمت عربي واسلامي ودولي وانحياز اعمى للادارة الامريكية الى جانب حكومة الاحتلال،  اكد شعبنا انه يمتلك الارادة والقوة والتصميم على مواصلة نضاله مهما غلت التضحيات وابقاء قضيته حية امام العالم ، لافتا انه لا استقرار ولا سلام في المنطقة دون استعادة شعبنا حقوقه الوطنية المشروعة في العودة وتقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس .
ودعا ابو يوسف الى حماية انتصار القدس من خلال تعزيز الوحدة الوطنية وانهاء الانقسام بعد ان سطر شعبنا أروع صور الصمود والثبات والشموخ والكبرياء في مواجهة الاحتلال وقطعان مستوطنيه ، محذرا من اي مناورة للاحتلال بهدف الالتفاف على هذا النصر وافراغ اي انجاز من مضمونه.
وحيا ابو يوسف أرواح الشهداء والجرحى والاسرى الابطال في هبة القدس ، مطالبا المجتمع الدولي وكل المدافعين عن الحرية والتقدم والسلام في العالم إلى تنظيم جهد مكثف لوقف مصادرة الأراضي وبناء المستوطنات في الضفة الفلسطينية المحتلة ومواجهة سياسة تهويد القدس ووقف أعمال الاغتيال والاعتقال اليومي والابعاد ورفع الحواجز، وتقديم الملفات الى محكمة الجنايات الدولية لجلب مجرمي الحرب من قادة الاحتلال إلى المحاكم الدولية على ما يقترفوه من جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق شعبنا.
واشاد امين عام جبهة التحرير الفلسطينية بجماهير شعبنا الذي خرجت في كافة ارجاء الوطن وعلى امتداد اماكن اللجوء والشتات والمنافي لدعم صمود القدس والدفاع عن المقدسات الاسلامية والمسيحية  ، مقدرا عاليا الدور الكبير للصحافيين ووسائل الإعلام والذين يواجهون المخاطر في سبيل إيصال الصورة للعالم أجمع.

وحيا ابو يوسف دور المملكة الاردنية الذي لن تألو جهدا للوصول الى انهاء ما قام به الاحتلال في المسجد الاقصى ،وكذلك جهود الدول العربية والاسلامية التي وقفت الى جانب شعبنا والى كل من وقف وساند ودعم صمود شعبنا في المسجد الاقصى والقدس وخاصة الشعوب العربية واحرار العالم وقواها الحية .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk