01‏/07‏/2017

الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية يطالب بوقف جرائم الاحتلال في القدس



الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية
يطالب بوقف جرائم الاحتلال في القدس
قال الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير  ، ان استئناف العملية السياسية بين الفلسطينيين و”إسرائيل” بحاجة إلى محددات أساسية؛ تتمثل في مرجعية قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، لضمان حقوق الشعب الفلسطيني.
وشدد ابو يوسف ، على ضرورة ايجاد سقف زمني محدد لإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود العام 1967، وحق عودة اللاجئين وفق القرار الدولي 194، تزامنا مع وقف جرائم الاحتلال العدوانية والاستيطانية خلال المفاوضات.
ونوه أبو يوسف إلى أهمية التوصل لحل جدي وليس مجرد إدارة الصراع، وهدر الوقت، في ظل الانحياز الأمريكي السافر لحكومات الاحتلال، مبيناً حيوية توفر الإرادة السياسية الجادة، والموقف الفلسطيني الثابت، مؤكدا عى التوجه للمؤسسات الدولية ومجلس الامن الدولي ومحكمة الجنايات الدولية لمحاسبة اسرائيل ومعاقبتها على جرائمها
ودعا أبو يوسف إلى سرعة تحقيق المصالحة الوطنية لمواجهة العدوان الإسرائيلي، لافتاً إلى أن تحقيق المصالحة لا يتطلب اتفاقيات جديدة بل تنفيذ ما تم التوصل إليها مسبقاً.
وأكد على ضرورة تشكيل حكومة وفاق وطني والذهاب إلى إجراء انتخابات عامة، داعياً إلى حل اللجنة الإدارية التي تشكلت مؤخرا لإدارة قطاع غزة.
وثمن أبو يوسف، الخطوات التي قامت بها القيادة المصرية حكومة وشعبا بسعيها الدائم لتخفيف من وطأة الحصار عن شعبنا في غزة ووصول السولار الصناعي المخصص لمحطة الكهرباء.
ورأى ان  المشاركة الفلسطينية في مؤتمر هرتسليا له علاقة بأمن واستراتيجية الاحتلال في السنوات القادمة مبدأ مرفوض،لأن مثل هذه المشاركات مضرة ، مؤكدا ان الموقف الفلسطيني ازاء المشاركة في هذه المؤتمرات ينطلق من دعواتنا الى وجود مقاطعة شاملة للاحتلال وتعزيز لحركة الBDS ، وانه في اللحظة التي نطالب فيها العالم بمقاطعة الاحتلال لا يجوز ان نطبع نحن معه، وأي مشاركة فلسطينية هي محاولة لاظهار أن هناك شيء مشترك.

واضاف  ابو يوسف ان التمسك بالقدس يتطلب من جميع الشعوب العربية والاسلامية نصرتها  في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الذي يعمل على تهويدها بالكامل، وترسيخ مزاعمه بكونها ذات مكانة مقدسة بالنسبة لليهود، وكونها تشكل عاصمة الكيان الصهيوني، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني سيبقى متمسكا بإرادته للدفاع عن حقوقه الوطنية حتى العودة و الحرية والاستقلال .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

Developed by: Hassan Dbouk